اعتقال نحو ٢٠ معارضاً ومقاتلاً سابقاًً في “الحر” بمناطق المصالحات في ريف حمص

 

جسر: الرستن:

قالت مصادر مدنية لموقع صحيفة جسر إن حملات أمنية تشنها قوى النظام الأمنية على أحياء من مدينة الرستن في ريف حمص، تكررت خلال اليومين السابقين ما أدى إلى اعتقال العشرات من أبناء المدينة.

وقالت المصادر التي فضلت عدم كشف هويتها لضرورات أمنية، إن عدة بلدات ومدن في ريف حمص الشمالي كالرستن وتلبيسة تشهد مؤخراً حملات أمنية متتالية، هدفها وفق ما يتداول السكان هو “سوق المتخلفين عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية في جيش النظام”، إلا أن عدة حالات سجلت لم تكن خاصة بالخدمة العسكرية، وإنما تم فيها اعتقال معارضين سابقين في المدينة، ومقاتلين في فصائل معارضة سابقاً، ذاكرةً أن عدد المعتقلين خلال اليومين الماضيين فاق العشرين.

وكانت مصادر صحفية قد تحدثت قبل أيام عن عمليات مداهمات منازل في تلبيسة، واعتقالات طالت أكثر من عشرة شبان من المدينة، بعد ظهور كتابات مناهضة للنظام على جدران مدراس ومنازل في البلدة. كما تم رفع علم الثورة  بالقرب من مؤسسة أمنية تابعة للنظام.

جدير بالذكر أن مناطق ريف حمص الشمالي وريف حماه الجنوبي خضعت لسيطرة النظام السوري بعد اتفاق تم توقيعه بين هيئة التفاوض في المنطقتين وبين وفد روسي مفوض من قبل النظام في شهر أيار من عام 2018، ما أدى إلى تهجير قسم كبير من سكانها نحو ريفي إدلب وحلب، فيما يعاني من تبقى هناك من سطوة مؤسسات النظام وحواجزه، وسوء الوضع المعيشي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق