قائد قسد: شهر كحد أقصى وننهي الوجود العسكري لـ”خلافة داعش” المزعومة

كشف القائد العام لقوات سوريا الديموقراطية مظلوم كوباني أن الوجود العسكري لـ”الخلافة” التي أعلنها تنظيم الدولة سينتهي خلال شهر في حد أقصى، مع اقتراب المعارك في شرق سوريا من نهايتها.

 

تصريح كوباني، الذي يقود قوات سوريا الديموقراطية منذ تأسيسها في العام 2015 ، اتى خلال لقاء له مع وكالة “فرانس برس”، واضاف “أظن أننا خلال الشهر المقبل سنعلن بشكل رسمي انتهاء الوجود العسكري على الأرض للخلافة المزعومة”، وأكد الاخبار المتداولة عن نهاية وشيكة لداعش في سوريا بالقول “نستطيع القول إن عملية قواتنا ضد تنظيم داعش في جيبه الأخير وصلت إلى نهايتها”.

 

ولفت كوباني، أن فترة الشهر “كحد أقصى” تتضمن “الوصول إلى الحدود العراقية وتطهيرها وتطهير المنطقة من الألغام وملاحقة الخلايا المختبئة فيها”.

 

وتابع كوباني موضحا أن التنظيم وبعد طرده من مدينة الرقة، التي شكلت معقله الأبرز في سوريا، في تشرين الأول/أكتوبر 2017، أطلق استراتيجية جديدة بالتحول من “الولاية العسكرية إلى الولاية الأمنية”، وهذا ما يتضمن “تنظيم الخلايا النائمة في كل مكان وتجنيد الناس مجدداً بشكل خفي وتنفيذ عمليات انتحارية وتفجيرات واغتيالات” ضد المقاتلين والمدنيين على حد سواء.

 

وأوضح “نعتبر ذلك تهديداً حقيقياً، ونتوقع أن تزداد وتيرة عمليات داعش بعدما ينتهي وجوده العسكري، موضحاً أن قواته في المقابل ستواصل “عمليات التمشيط لتطهير كافة المناطق من الخلايا النائمة”. كما ستعتمد بشكل خاص على “تنظيماتها الامنية والاستخباراتية.. وتطوير قوات خاصة” لملاحقة تلك الخلايا.

 

وخلص كوباني للقول “سننتقل من عمليات عسكرية كبيرة مثل تلك التي كنا نقوم بها حتى الآن الى عمليات أمنية دقيقة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق