الأمن العسكري يعتقل عراب المصالحات في دير الزور

دير الزور: جسر:

اعتقلت ميلشيا الأمن العسكري، المدعو محمد الجدعان، أمين سر مركز المصالحات في دير الزور، وعراب رئيسي لمؤتمر القبائل الذي عقد في بلدة أثريا في الـ٢٥ من الشهر الفائت.

مراسل جسر أفاد، بأن اعتقال الجدعان جاء على أثر مقابلة له مع قناة الاخبارية السورية، التابعة للنظام، تحدث فيه عن مسيرته “الضّالة” حسب وصفه،ابتداء من تأييد الثورة والانتساب إلى الائتلاف الوطني المعارض ومروراً بانتسابه لتنظم “داعش”،  وتوليه منصب دعوي فيه كخطيب وإمام مسجد، وانتهاء بعودته إلى “حضن الوطن” والعمل في خدمة النظام.

مصدر مقرب من الجدعان أفاد، بأن الأخير انجزّ من خلال عمله في مركز المصالحات، وبضمانة روسيّة، ما لايقل عن ٣ آلاف مصالحة، لأشخاص عملوا ضد النظام في مراحل سابقة.

يذكر أيضاً أن محمد الجدعان، هو شقيق أحمد الجدعان، القيادي في حزب البعث، والذي قتل يوم ١٧/٩/٢٠١٧ في دير الزور، على خلفية المعارك ضد تنظيم “داعش”.

(صورة يظهر فيها الجدعان مع عدد من عرابي المصالحات في دير الزور رفقة جنرال روسي، ويظهر خلف الجنرال الروسي،”بشعر شائب”)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق