السويداء: اختطاف ضابط من قوات النظام مع مرافقيه.. وأسعار الفدية في إرتفاع

مراسل السويداء: جسر

 

اختطف مسلحون مجهولون مساء أمس الجمعة، ضابطاً وعنصرين في جيش النظام أثناء توجههم إلى “مطار الثعلة العسكري” في ريف السويداء الغربي.

 

وقال مراسل صحيفة “جسر ” إن مجهولين اختطفوا النقيب “غسان جميل عمران” والعناصر “سليمان أحمد بركات” و”جعفر إبراهيم حبيب”، دون توفر أي معلومات عنهم حتى اللحظة.

 

وأضاف مراسلنا، نقلاً عن مصادر أهلية، أن اختطافهم يأتي بعد حوالي 48 ساعة من الإفراج عن ملازم في جيش النظام “علاء محمد”، من أبناء سهل الغاب بريف حماة، وذلك بعد دفع فدية مالية قدرها مليون ليرة.

 

وأوضح المراسل أن “محمد” كان قد اختطف في الثلاثين من الشهر الفائت، من ريف السويداء الشرقي، لافتاً إلى أن العصابة أفرجت عنه بوساطة من رئيس فرع الأمن السياسي العقيد “وفيق شعبان”، ووجهاء في المحافظة، قيل إنهم فاوضوا الخاطفين للقبول بمبلغ مليون ليرة بدلاً من عشرة ملايين كانت العصابة قد طالبت ذوي “محمد” بهم مقابل الإفراج عنه.

 

وفي ذات السياق أفاد مراسل بأن العصابة الخاطفة للعنصرين في جيش النظام “محمد المحمد” و”سامر الحريري”، من أبناء درعا، أفرجت عنهما بعد دفع ذويهم لفدية مالية قدرها 3 ملايين ليرة سورية، مضيفاً أن العنصرين اختطفا بظروف غامضة من داخل السويداء قبل أسابيع.

 

على صعيد متصل تعرض ثلاثة مدنيين للخطف بظروف مختلفة، وفي أنحاء متفرقة من السويداء وفقاً لما أكدته مصادر محلية لمراسل صحيفة “جسر برس”.

 

وقالت المصادر: إن مجهولين اختطفوا مدنيا “أحمد الفيصل” من مدينة بصرى الشام في ريف درعا، ويقيم في بلدة القريا بالريف الجنوبي للسويداء في ظروف غامضة أمس، وذلك بعد ساعات من اختطاف مدنيين من داريا في ريف العاصمة “عابد حجازي” و”سامر خوالدة” على طريق الرحى جنوب السويداء، حيث طالب الخاطفون بفدية مالية ضخمة لقاء إطلاق سراحهم.

 

يذكر أن مدنياً من السويداء كشف عن وقوف أجهزة مخابرات النظام وراء عمليات الخطف والفوضى التي تشهدها المحافظة، وذلك خلال اجتماع عقد بين قيادات سياسية وعسكرية في جيش النظام ووجهاء ومدنيين بالمركز الثقافي في مدينة السويداء في فترة سابقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق