فيما يبدو أنه أول نتائج قمة أردوغان بوتين: تركيا تفصل عشرة آلاف عنصر من الجيش الوطني

أكد مصدر خاص لـ “جسر” أن الحكومة التركية قررت فصل عشرة آلاف عنصر من الجيش الوطني.

وقال المصدر إن “اجتماعاً جرى بين ضباط من الجيش التركي وقادة الفيالق بالجيش الوطني وتم إبلاغهم بأن الأعداد الموجودة كثيرة ولا داع لها”.

وعزا المصدر السبب إلى عدم وجود أية معارك، وأن معركة تحرير منبج أو معركة شرق الفرات مازالت بعيدة.

وجاء هذا القرار، بالتزامن مع تصريح قائد قوات سورية الديمقراطية مظلوم كوباني، أمس، الذي أعلن فيه عن استعداد قسد للتفاوض مع تركيا فيما لو خرجت من عفرين، وتوقفت عن التهديد باجتياح شرق الفرات.

يذكر أن الجيش الوطني يعاني من ضعف كبير في الرواتب منذ نهاية معركة غصن الزيتون حيث وصل راتب العنصر لـ 50 دولار. وتشكل الجيش الوطني السوري في بداية عام ٢٠١٨ من قبل وزارة الدفاع التابعة للحكومة السورية المؤقتة، ويتكون من ثلاثة فيالق ويقدر عدد عناصره بـ ١٣٠ ألف عنصر.

وزار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان موسكو الإثنين الفائت، لعقد لقاء قمة مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، وبحث عدد من الملفات، أهمها الملف السوري والعلاقات الثنائية.

وتزامنت زيارة أردوغان مع انعقاد المجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي الروسي – التركي، وكان هذا اللقاء الثالث من نوعه منذ مطلع العام الجاري.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق