حراس الدين يقتلون 10 عناصر للنظام في هجوم بريف حلب الجنوبي

مراسل حلب: جسر

منطقة التسلل في ريف حلب

تسللت مجموعة تابعة لتنظيم حراس الدين التابع لتنظيم القاعدة فجر اليوم الاثنين إلى نقاط  قوات النظام في قرية وريدة في ريف حلب الجنوبي، مما أدى إلى مقتل ما لايقل عن عشرة مقاتلين من قوات النظام وعدد من الجرحى، وذلك حسب الصفحات  المؤيدة للنظام.

يذكر أن هيئة تحرير الشام قامت منذ شهر تقريباً بتفكيك عبوات ناسفة كان قد زرعها عنصران تابعان لتنظيم حراس الدين تم اعتقالهما من قبل هيئة تحرير الشام، وذلك قبيل تحرك دورية عسكرية تركية من محيط بلدة العيس جنوب حلب باتجاه تل الطوقان شرق إدلب، وتشهد العلاقة حاليا نفوراً بين الفصيلين ومشادات واتهامات متبادلة على حسابات التواصل الاجتماعي ، حيث حدث صدام مسلح منذ قرابة شهرين بينهما في قضية شخص من قرية تل حديا جنوب حلب، قتل على اثرها أمير عسكري من هيئة تحرير الشام وأصيب عدة عناصر منها، حيث تم حل القضية بين الطرفين بعد عقد جلسة قضائية بينهما.

 

يذكر أن فصيل حراس الدين تشكل عقب خلافات داخل قيادات هيئة تحرير الشام، حيث أنه كان يرفض تغير منهج وراية الهيئة  أو فك الارتباط مع تنظيم القاعدة الأم و المهادنة والتعامل مع تركيا حيث انفصل عن الهيئة وأعلن تشكيل فصيل حراس الدين ومبايعته المباشرة لأيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة في أواخر فبراير 2018.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق