مصدر لـ”جسر”: جواد ظريف يحمل إلى أنقرة شروط “قنديل”!

جسر: خاص:

قال مصدر مما يدعى الإدارة الذاتية الكردية لـ”جسر”، رفض الكشف عن اسمه، إن محمد جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، حمل للنظام السوري ولأنقرة، ردود قيادة حزب العمال الكردستاني على مقترحات الطرفين، بشأن معضلة شمال شرق سوريا.

المصدر ذكر أن عدداً محدوداً من القيادات الكرديّة في سوريا ساهم في صياغة مقترحات التفاوض، بينهم قائد “قسد” مظلوم كوباني، وصالح مسلم، وأنه لا يعرف شيئاً عن تفاصيلها في الوقت الراهن، لكنه أعرب عن اعتقاده بأن استراتيجية قنديل هي إمساك العصا من المنتصف، وإبقاء الإقليم موضع تجاذب بين أنقرة ودمشق، للمحافظة على هامش مناورة.

وعن الوجود الأميركي ودوره في الحلّ النهائي في المنطقة، قال المصدر أن الاميركيين أعربوا عن موافقتهم على أي صيغة تطرحها تركيا ويوافق عليها أكراد سوريا، على أن لا تتضمن أي دور اجرائي لإيران أو روسيا، وهو “أمر مستبعد في الوقت الحاضر من قبل قنديل، التي يمكنها أن تقبل بدور لقوات نظام الأسد فقط في مناطق سيطرتها الحالية” وفق تعبير المصدر.

هذا وتنكر طهران أي علاقة لها بحزب العمال الكردستاني، الذي يخوض حرباً ضد الدولة التركية منذ عشرات السنين، لكنها تكشف بين الفينة والأخرى عن علاقتها بالحزب وتلوح بها ما أن تتأزم علاقتها بأنقرة، التي تتهمها بين الفينة والأخرى بإيواء قادة الحزب على أراضيها خاصة “جميل بايك” ذي الاصول الشيعية دينياً.

من الأرشيف (صورة نشر عبد الرضا رحماني فاضلي، وزير الداخلية على حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”، سنة ٢٠١٥، تظهره إلى جانب مقاتلين من حزب العمال الكردستاني، وأثارت غضباً تركياً حينها).

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق