تسريبات لخرائط… ومخاوف سكان ريف حلب الجنوبي من تكرار السيناريو

مراسل حلب: جسر

يعيش أهالي جنوب حلب هذه الأيام حالةً من الخوف من حدوث سيناريو جديد شبيه بما حدث مطلع عام 2018 ، وهو سيطرة قوات النظام والميليشيات المساندة له على مناطق واسعة من ريف حلب الجنوبي وخصوصاً منطقة الحص وتل الضمان، أو ما يعرف بمناطق شرق السكة، ضمن تفاهمات دولية كما حدث في أستانة 4.

يقول المواطنابو خالدمن أبناء بلدة العيس جنوب حلب لصحيفة جسر: أنهم يشعرون بالخوف من حملة نزوح جديدة ، وخصوصاً أنهم كانوا نازحين لمدة ثلاث سنوات قبل أن يتم تحرير بلدة العيس من قوات النظام، وطيلة سنة كاملة لم يتمكنوا من الرجوع إليها ، ولكن بعد أن تم إقامة نقطة مراقبة تركية بالقرب من العيس وفتح معبر تجاري مع قوات النظام المتواجدة في بلدة الحاضر، عاد الأهالي إلى بلدتهم.

ويتابع ابو خالد : جاءت هذه المخاوف بعد انتشار خريطة نشرتها صحيفة الغارديان البريطانية نشرت فيها أن التصعيد الذي تشهده مناطق شمال حماه وجنوب إدلب يأتي ضمن اتفاق بين روسيا وتركيا، يأخذ النظام فيه 25ميلاً من المناطق منزوعة السلاح بينما تأخذ تركيا مدينة تل رفعت شمال حلب، ويقول أبو خالد أنه إذا ما تم هذا الاتفاق فإن النظام سوف يسيطر على ما تبقى من مناطق جنوب حلب.

ويؤكد الناشط الميداني ابو عبيدة هذه المخاوف لدى أهالي جنوب حلب من النزوح من المنطقة، وذلك في ظل القصف شبه اليومي بالقذائف المدفعية والصاروخية التي تتعرض لها قرى وبلدات جنوب حلب، حيث تعرضت كل من الزربة وخلصة وزيتان وبرنة وزمار وجزرايا وحوير، بقصف مدفعي وصاروخي عنيف، بالإضافة لتدخل الطيران الروسي في القصف على المنطقة في الآونة الأخيرة والذي ينذر بعمل ممنهج لقوات النظام بمساعدة وتدخل سلاح الجو الروسي.

وهذا وفي سياق متصل تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لما قالوا انه تسريبات ويكيليس قالت ان جزء من اتفاقات استانة 2 ويقضي بعودة المناطق من قلعة المضيق مرورا بجبل شحشبو وصولا الى جسر الشغور لسلطة النظام، ولم يتسن لجسر التأكد من صحة الصورة المرفقة للخريطة من مصدر مستقل.

هذا وقد بدأت قوات النظام منذ عدة أيام عملية عسكرية برية على المناطق المحررة في ريفي حماة واللاذقية مدعومة بسلاح الجو الروسي ، في محاولة هي الأولى منذ انتهاء عملياته العسكرية في الشمال السوري في مطلع العام الفائت 2018 والتي انتهت بسيطرة قوات النظام على مطار أبو الظهور العسكري في معارك ما يُعرف ب(شرق السكة) بريفي إدلب وحماة الشرقي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق