“قبيلة العكيدات” ترفع مطالباً للتحالف الدولي بعد مجزرة الشحيل والأخير يدرسها

جسر:

علم مراسل صحيفة جسر في “الشحيل” بريف دير الزور الشرقي، أن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة بصدد مناقشة مطالب البيان العشائري الذي رفعته قبيلة العكيدات في مؤتمرها الأخير مع عدد من ممثلي القبيلة.

وكان عدد من وجهاء قبيلة العكيدات قد اجتمعوا ١٣ أيار ٢٠١٩  في مدينة الشحيل بريف ديرالزور الشرقي , وضم الإجتماع عدد من شيوخ ووجهاء عشائر العكيدات المنتشرة بريف ديرالزور، وذلك إثر المجزرة التي ارتكبتها قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي في مدينة الشحيل يوم الخميس الماضي، وراح ضحيتها ٩ من ابناء القبيلة.

و تباحث المجتمعون في العديد من القضايا المتعلقة بالتطورات الأخيرة التي تشهدها قرى وبلدات شرق الفرات التي شهدت خروج عشرات المظاهرات السلمية المنددة بسياسة قسد الأمنية والخدمية والإدارية، ومطالبة التحالف الدولي بتنفيذ هذه المطالب.

وخرج الشيوخ ببيان ختامي تلاه أحد شيوخ العكيدات “الشيخ جميل رشيد الهفل” وكان من أبرز المطالب هي طلب الدعم من التحالف الدولي من أجل طرد النظام و الميليشيات الإيرانية من مناطق غرب الفرات و تسليم إدارة القرى والبلدات العربية التي تسيطر عليها قسد لأبنائها.

بالإضافة إلى ذلك طالب البيان بإيقاف الإعتقالات التعسفية التي تشنها قسد بإسناد من طيران التحالف الدولي و إطلاق سراح المعتقلين بتقارير كيدية بالإضافة إلى السماح للنازحين بمغادرة مخيمات الحسكة بعد هزيمة تنظيم داعش في ديرالزور .

يذكر أن الاجتماع يعد الأول من نوعه منذ سنوات ويرى مراقبون أنه يبعث رسالة قوية للنظام السوري، الذي يروج لمصالحات مع العشائر في ديرالزور .
(صورة عن البيان)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق