هجوم على الاشايس إثر مقتل شاب وإصابة ثلاثة اخرين في تفريق خلاف على توزيع قوالب الثلج

مراسل الحسكة

حالة من التوتر الشديد والغضب العارم لدى النازحين في مخيم السد (العريشة) جنوبي الحسكة الذي تديره الادارة الذاتية الكردية نتيجة مقتل شاب إصابة ثلاثة أشخاص من النازحين بطلقات نارية يوم أمس الاربعاء من قبل عناصر الاسايش عند تدخلهم لحل مشكلة حدثت في سوق المخيم بين النازحين بعد خلافهم على توزيع قوالب الثلج (البوظ).
حيث قام عناصر الاسايش بإطلاق النار بشكل عشوائي لتفريق النازحين مما أدى لإصابة الشاب “علي عبد الكريم البديوي” من أهالي منطقة محكان بريف دير الزور، والإصابة بالصدر وهو في حالة خطرة بعد نقله الى مشفى عصام بغدي بالحسكة وتم تحويله الى مشافي القامشلي لخطورة إصابته وتوفي في الطريق.

كما أصيب الطفل “عبد احمد الحنشول” 12 عاما من اهالي الميادين ، إصابته بالرأس وهو في حالة خطرة جداً الان ، وأصيب مرعي حسن الكركز من الميادين الإصابة باليد ، وأحمد مناع العزاوي الطيبة الإصابة بالرأس إصابة خفيفة.

وقام النازحين بالهجوم على نقاط الحرس التابعة للاسايش فقاموا بالانسحاب الى المركز الرئيسي للحراسة وطلبت الاسايش مؤازرة كبيرة من منطقة الهول لوقف احتجاجات الأهالي و النازحين على الحادثة كما منعت جميع السيارات القادمة من دير الزور الى الحسكة من الدخول الى الحسكة وتم ارجاعهن من منطقة مركدة.

يذكر أن مخيم السد ( العريشة ) جنوب الحسكة تم افتتاحه من قبل الإدارة الذاتية الكردية في شهر حزيران من عام 2017 في منطقة العريشة بعد نزوح الآلاف من المواطنين نتيجة قصف طيران التحالف الدولي الذي تقوده أمريكا و المعارك ضد التنظيم بريف دير الزور شرق نهر الفرات.

الشاب عبد  الكريم  البدوي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق