عصام زيتون في اسرائيل مجدداً ووسائل اعلام إسرائيلية تزعم أنه “يمثل” المعارضة السورية!

جسر: متابعات:

بعد ساعتين من نشر تغريدة للمحلل الاسرائيلي “إيدي كوهين” تحدث فيها عن أنه سيكشف عن زيارة لوفد سوري معارض لتل أبيب، ظهر في مقطع فيديو تم تصويره في مقهى بتل أبيب برفقة عصام  زيتون الذي سبق أن زار “اسرائيل” عدة مرات، وتحدث الطرفان عن معطيات تلك الزيارة.

وقال “ايدي كوهين” “لن نسمح لأي شخص أن يأتي بزيارة سريّة لإسرائيل، ولكن هذه الزيارة ليست سريّة، فقد جاء وفد من المعارضة السورية برئاسة السيد عصام زيتون بشكل علني للبحث مع اسرائيل بمبادرة سلام تسمى المبادرة السورية الإسرائيلية، ليعم السلام في الشرق الأوسط”.

ورحب بعد ذلك بعصام  زيتون الذي تحدث بعد خروجه من اجتماع مع مسؤولين اسرائليين قائلاً “انا آت إلى هنا بشكل علني ودون خجل، فقد انتهى زمن التعاملات السريّة، إلا أني لم أعلن عن هذه الزيارة لأسباب شخصية كوننا نسوق لمشروع اسرائيل ليست على علاقة مباشرة به”.

وعن المبادرة التي يحملها أوضح الزيتون أنه قام بعرضها في مرات سابقة وتقوم على وضع سورية تحت الوصاية الدولية، مقسمة لعدة محافظات، لفترة انتقالية محددة حتى يتم معالجة كافة الملفات، منها الملف الأمني وضبط السلاح إلى حين استعادة الأمن والاستقرار.

وقال في لقائه “أنا اتفادى الإعلام ولكن كون الدكتور ايدي صديق عزيز قررت الظهور فاتصل بي وأنا في تل أبيب فظهرت لأعلن وجودي في اسرائيل، لا يوجد برنامج محدد ولكن الفكرة ستعرض وانا أخشى أن إعلانها من اسرائيل أن تسمى مشروع تقسيم سورية من اسرائيل، لذا يجب العمل عليها اقليمياً ودولياً بشكل محكم، كون التحالفات اصبحت واضحة والمعركة واضحة بين من ومن، ونحنا كشعب سوري خاصة وكعرب بشكل عام يجب أن نعيد تموضعنا على أسس منطقية وواقعية، وعلى الأسس التي اكتشفناها بعد انفتاح العالم الالكتروني وبعد أن عرفنا حقيقة اسرائيل  وعرفنا حقيقة التاريخ الذي علمونا إياه في المدارس”.

ويعيش زيتون بحسب زعمه في ألمانيا منذ سنة ١٩٩٠، وزار اسرائيل عدة مرات، ونفت كافة الكيانات المعارضة أي علاقة أو معرفة به.

تفاصيل مبادرته في الفيديو التالي:

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق