بعد هزائم حلفاء موسكو مؤخراً.. لافروف غاضب ويتوعد بـ”رد ساحق” في إدلب

توعد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف برد “قاسياً وساحقاً” على اعتداءات الجماعات التي وصفها بـ”الإرهابية” في محافظة إدلب (شمال غربي سورية).

وذكّر لافروف في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المالي في موسكو اليوم، أن “الإرهابيين ينفذون باستمرار هجمات استفزازية، ويقصفون بالصواريخ والطائرات المسيرة مواقع للجيش السوري في البلدات وقاعدة حميميم الجوية الروسية”، وأضاف: “بطبيعة الحال لن نترك، لا نحن ولا الجيش السوري، مثل هذه التصرفات من دون رد قاس وساحق”.

وفي معرض رده على طلب التعليق على تقارير تتحدث عن إمداد تركيا المسلحين، قال لافروف: “لم أشاهد مثل هذه التقارير، فضلا عن أنني لم أر أي تأكيد لمصدر هذه الأسلحة، فإدلب مليئة بالأسلحة غربية الصنع”.

وشدد لافروف على أنه من أجل وضع حد لاستفزازات المسلحين، لا بد من الفصل بأسرع وقت ممكن بين قوات المعارضة والإرهابيين في إدلب، وفقا لما ورد في الاتفاق الروسي – التركي في سوتشي في آيلول (سبتمبر) الماضي.

وتابع: “الدور الأساسي (في تحقيق هذا الهدف) يعود لتركيا، ونعتقد أنه يجب الإسراع في ذلك، فالأمر طال انتظاره”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق