روسيا تشرف على اجتماع شيوخ عشائر الجزيرة العاجل في حلب وهذه أهم مجرياته ووثائقه

جسر: خاص:

عقد يوم الخميس الماضي في حلب اجتماع قبلي دعت إليه اجهزة أمن النظام ، وقد حصلت “جسر” على تفاصيل ذلك الاجتماع من مصدر حضره، وهذه أهم نقاطه:

عقد الاجتماع تحت اسم “لجنة المتابعة المنبثقة من ملتقى العشائر والنخب الوطنية” (٢)، في صالة مبنى محافظة حلب وليس في فندق الشهباء كما راج في الاعلام.

مثل محافظة الحسكة  فيه 53 شخصية عشائرية واجتماعية، وتعذر حضور ثلاث شخصيات بسبب منع الوحدات الكردية لهم من الوصول الى مطار القامشلي، ومنهم حسن المسلط الذي منعه حاجز تابع لقسد في الحسكة من المرور إلى مطار القامشلي.

ألقى “عبود الشواخ” شيخ عشيرة الولدة، كلمة عن محافظة الحسكة، كما ألقى “نضال رهاوي”  كلمة عن الفعاليات الاجتماعية، وهو مسيحي من مدينة القامشلي. أما الكلمة الختامية فألقاها “محمد الفارس”، شيخ مشايخ طي، ووجه برقية لرأس النظام.

المجتمعون كانت قد نقلتهم طائرة روسية، تحمل العلم الروسي ويقودها طيارون روس، نقلت وفد الحسكة من مطار القامشلي الى مطار كويرس (رسم العبود) بحلب.

لوحظ وجود ضابطين روسيين داخل الاجتماع مع عدد كبير من ضباط الامن التابعين للنظام ، مع   تشديد أمني مكثف على صالة الاجتماع، وتدقيق كبير على اسماء المدعوين.

تم توزيع البيان الختامي (كتيب صغير) يحوي اهداف الاجتماع  والبيان الختامي، وبرقية موجهة من المؤتمر الى رأس نظام الأسد، وحصلت جسر على نسخة منه.

مصادر لجسر أيضا قالت إنه جرى تكليف عدد من شيوخ العشائر بالبدء بتنظيم قوات عسكرية شبه نظامية أو سريّة، من أجل القيام بـ “تمرد عسكري” في وقت ما، وكلّف محمد الفارس بتولي عملية الانفاق، فيما تكفل الضباط الروس بالتسليح والاشراف على التدريب.

وقد أكدت مصادر محلية في الحسكة، عزم “قوات سورية الديمقراطية” على اعتقال كل من حضر الاجتماع في مناطق سيطرتها.

(صور للكتيب الذي تم توزيعه في المؤتمر)

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق