وكالة “آكي” الايطالية: الوجود الروسي في درعا “شبه معدوم”

قالت مصادر أهلية إن روسيا خفضت من تواجدها العسكري في محافظة درعا وريفها، الا أن الأجواء العامة توحي باحتمال انفجار الوضع أمنياً وعسكرياً من جديد، نظراً للظروف الاقتصادية السيئة.

وقالت وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء إن “التواجد الروسي العسكري شبه معدوم، وأنه يكاد يقتصر  على حواجز ونقاط عبر ريف المحافظة”.

ولفتت الوكالة إلى أن المعارضة والنظام في حالة هدوء وترقب، وكل طرف لا يثق بالآخر، ولا توجد حواجز أو نقاط تفتيش ومراقبة مشتركة، وكل طرف يتمترس في موقعه، وكأن الجميع في حالة تأهب واستعداد للعودة إلى المناوشات والعمليات القتالية كما كانت سابقاً.

وأوضحت المصادر أن اتفاق المصالحة الذي جرى في المحافظة برعاية روسية، سلمت فيه قوى المعارضة السلاح الثقيل فقط، بينما احتفظت بالسلاح المتوسط والخفيف، وهو ما يمنحها القدرة على النهوض من جديد في حالات الطوارئ.

وتعيش محافظة درعا حالة من الهدوء الحذر منذ توقيع اتفاق الهدنة بين الروس وفصائل المعارضة الجنوبية في تموز العام الماضي، في وقت تنشط فيه عمليات الاغتيالات الفردية التي ارتفعت وتيرتها في الآونة الأخيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق