اللقاء الأمني الثلاثي اليوم يبحث إخراج الإيرانيين من سوريا

درون للمعارضة السورية محملة بقذائف اسقطت بالقرب من قاعدة عسكرية للنظام قرب حماة اول من امس (موقع قلعة المضيق)
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
بالإضافة إلى اعتباره «درجة أعلى في مكانة إسرائيل الدولية»، قال مسؤول سياسي رفيع في تل أبيب، أمس (الأحد)، إن اللقاء الثلاثي لقادة مجلس الأمن القومي؛ الأميركي جون بولتون، والروسي نيكولاي بتروشيف، والإسرائيلي مئير بن شبات، اليوم (الاثنين)، سيبحث بشكل صريح في سبل إخلاء القوات العسكرية الإيرانية من سوريا.

وقال هذا المسؤول إن أقوال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، التي اعتبر فيها اللقاء تاريخياً، جاءت في مكانها. مردفاً، أن «مجرد عقد هذا اللقاء على هذا المستوى العالي بين الدولتين العظميين؛ الولايات المتحدة وروسيا، في إسرائيل، هو أمر غير مسبوق، ويدل كثيراً على مكانة إسرائيل على الساحة الدولية، وفي هذه الحالة لديّ اثنتان من أكبر الدول في العالم، ما يدل على الأهمية التي يوليها العالم لمخاوف إسرائيل من الدور الإيراني، فقد كنا نصرخ وحدنا في الوادي طيلة سنوات. ولا أحد يسمع. بينما اليوم يدرك الجميع أن وجود إيران في سوريا، هو خطوة عدوانية تهدد السلام العالمي، وليس في الشرق الأوسط وحده. والهدف من هذا اللقاء اليوم هو رسم خريطة طريق للتخلص من العدوان الإيراني وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، وخاصة في سوريا».

وكان نتنياهو قد أعلن أنه سيحضر بنفسه جلسات اللقاء مع رؤساء مجالس الأمن القومي في الدول الثلاث، الذي سيعقد في القدس الغربية. وحسب مصدر مطلع، ستبحث القمة الثلاثية في مستقبل سوريا، وكيفية إبعاد إيران، إلى جانب بحث قضايا وملفات إقليمية ودولية ذات اهتمامات مشتركة لواشنطن وموسكو، وأيضاً لإسرائيل، أبرزها النشاط النووي الإيراني والتوتر الأميركي الإيراني بالخليج. وأضاف المصدر أن «هذا الاجتماع غير المسبوق لقوتين عالميتين مع إسرائيل، يمهد إلى خطوات دبلوماسية كثيرة، ولعل أبرزها اللقاء بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهي القمة التي ستخلق الفرصة لتقارب المصالح الأميركية الإسرائيلية، مع مصالح روسيا في سوريا والمنطقة».

وفي التفاصيل، من المتوقع أن تناقش القمة الثلاثية النفوذ الإيراني في سوريا، وعمق الدور المباشر الذي يقوم به «فيلق القدس» والميليشيات الإيرانية المختلفة. وكشف مصدر في محيط رئاسة الوزراء الإسرائيلية، أنه «منذ تعزيز الدور الروسي في الشرق الأوسط، سعى نتنياهو لعقد مثل هذه القمة، بغرض التقدم نحو تعاون وثيق وأكثر انفتاحاً بين الجانبين من أجل الحدّ من التأثير الإيراني». ويتوقع أن تطلب روسيا من الولايات المتحدة الاعتراف بنظام الأسد «المتجدد» ورفع العقوبات الدولية ضده، وفي مقابل ذلك ستضغط الولايات المتحدة نحو إبعاد وإخراج الإيرانيين من المنطقة.

ومع أن بعض الدول الأوروبية العظمى ترفض مثل هذا الاقتراح، وتعارض بقاء الأسد في الحكم، بموجب أي تسوية سياسية في سوريا، فإنها ترى أنه في أسوأ الأحوال يجب أن يطالب الغرب نظام الأسد بإجراء إصلاحات كبيرة في الحكم، قبل إجراء أي نقاش حول الاعتراف به.

وفي الجانب الإسرائيلي، يعتبرون اللقاء فرصة لأخذ دور مباشر في التسوية في سوريا يضمن مصالح إسرائيل، ويجعلها شريكاً إقليمياً رئيسياً لمصالح القوى العظمى هناك، ويرسل رسالة بهذا الخصوص إلى القيادة الإيرانية. ولكنهم سيحاولون طرح مقترحات تغري روسيا، وتوسع الهوة بينها وبين حليفها الإيراني.

الشرق الأوسط ٢٤ حزيران/يونيو ٢٠١٩

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق