انتحار شاب قام بعملية نصب يشعل التوتر بين قريتين في السويداء

 

تبرأت عائلة شاب انتحر الأسبوع الماضي في السويداء، من الأعمال التي قام بها قبل اقدامه على الانتحار، حيث جمع ملايين الليرات من مواطنين بحجة تشغيلها ولم يرد شيئاً إلى أصحابه.

وذكرت صفحة “السويداء ٢٤” أن الشاب من قرية الغارية، ويدعى أكثم غزالة، (٣٥ عاماً) قامت عائلته بالتبرؤ من  “الأعمال الشائنة” التي قام بها المتوفي مخلية مسؤوليتها عن كل ما نتج عنها.

وكان أكثم  قد جمع أموال بقيمة تفوق 100 مليون ليرة على مدى سنوات من مغتربين ومواطنين في السويداء، بعد إياهمهم بأنها سيشغلها في استيراد قطع غيار الدراجات النارية، إلا أنه لم يسدد لهم أيه مبالغ.

وبعد مطالبة العديد من الأشخاص بنقودهم أقدم أكثم غزالة على الانتحار بإطلاق النار على نفسه في منزلة يوم الجمعة قبل الفائت .

وبالرغم من وفاته، إلا أن هناك بعض الأشخاص الذين أعطوه الأموال طالبوا عائلته بتسديدها، رغم أن أفراد عائلته وأقاربه ليس لهم أي علاقة بعمله، لتتطور الأحداث بقيام مواطنين من بلدة القريا، باختطاف شاب من بلدة الغارية، للضغط على عائلة أكثم والحصول على أموالهم.

وقام أشخاص من بلدة القريا بخطف الشاب صخر غزلان من الغارية، والذي لا تربطه أية قرابة بأكثم، وهدّدوا باختطاف أشخاص أخرين في حال لم يحصلوا على أموالهم التي أخذها منهم أكثم أثناء عملهم معه.

وأثارت الحادثة استياء أقارب غزلان والكثير من بلدة الغارية، فيما تدخل وجهاء ورجال دين من المنطقة في محاولة لاحتواء الحادثة، باعتبار أن الخطف والخطف المضاد لن يسبب إلا تفاقم المشكلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق