أعزاز:مظاهرة حاشدة احتجاجاً على ارتفاع أسعار الكهرباء واتهامات للمجالس بالفساد

مراسل ريف حلب: جسر

خرجت يوم أمس  الأحد مظاهرة حاشدة في مدينة اعزاز احتجاجاً على ارتفاع سعر الكهرباء من قبل الشركة المسؤولة في المدينة وطالبت بتخفيض سعر الرسوم والاشتراكات.

وعن الخلفيات أفاد مراسل جسر أن مستثمرين سوريين واتراك أنشأوا شركة لتوليد الطاقة الكهربائية وكانت أول مدينة يتم تخديمها هي اعزاز العام الفائت ويتم توليد الطاقة الكهربائية عن طريق مولدات ضخمه حيث يتحتم على المشترك ان يدفع مبلغ ٤٠٠ ليرة تركي اشتراك و٤٠ دولار ثمن عداد وسعر الكيلو واط هو ٨٠ قرشاً تركيا ويتم تسديد الفاتورة مسبقاً عن طريق تعبئة بطاقة إلكترونية، ما أرهق كاهل المواطنين.

وقال فايز حمشو أحد سكان مدينة إعزاز لصحيفة جسر الموضوع باختصار هو ما حصل في مناطقنا من تدني الوضع الخدمي والمعيشي والاقتصادي والأمني في المناطق المحررة سببه الرئيسي هذه المجالس المحلية الفاسدة وهي عبارة عن واجهة لمافيات أو عصابات المال التي تعمل بالظل يتمثل هذا الفساد على الأرض بالعقود والمناقصات التي لا يتم الإعلان عنها إلا عند توقيع العقود او التنفيذ كعقود الكهرباء وأعمال الصرف الصحي وتعبيد الطرق وترميم المدارس والمستوصفات والأرصفة والحدائق والملاعب تذهب لصالح هذه العصابات او الشركات لا نعلم من أين أتت ولصالح من تعمل ومن المستفيد منها.

وبالنسبة لشركة الكهرباء إذا كانت الشبكة موجودة وتحتاج لبعض الصيانة ومحطات التحويل موجودة والأعمدة

فقط على الشركة أن تأتي بالمولدات، والمواطن يجب أن يدفع ثمن العداد وقيمة الكهرباء شهراً مسبقاً لماذا كل هذه التكلفة و التأمين إذا تعمقت في الأمر أكثر تجد أننا فعلياً ندفع ثمن المولدات وأجور التركيب أي أن المستثمرين يأخذون كامل التكلفة من المواطنين، بصراحه اكثر وكما يقول المثل بالعامية نحن فعلياً أصبحنا عبارة عن بقرة حلابة.

وفي نفس السياق قال أحد السكان علي العمر لصحيفة جسر نحن مازلنا في حالة حرب ولسنا في وضع آمن ناهيك عن المفخخات والفوضى التي أوصلت المواطن الذي هو بالأصل مهجر ومنهك لحد لا يوصف من الفقر والعوز وانعدام العمل ثم يأتي بعض المستغلين ويسحقوننا بقراراتهم التي تبدأ من إيجار المنزل إلى شراء الماء ودفع ثمن الكهرباء (الامبيرات) والأنترنت وتنمير السيارة والدراجة وبدل نظافة والآن يأتون إلينا بالكهرباء التي يتوجب عليك لكي تصلك أن تدفع 200 دولار في ظل تواطؤ من كل العالم علينا حتى من هم يعتبرون رؤساء مجالس محلية والذين وضعتهم الحكومة التركية كفروع أمنيه وأي احتجاج أو رفض لأي قرار تتهم بأنك ضد التواجد التركي فأي حال وصلنا إليه .

يذكر أن ريف حلب الشمالي والشرقي يتألف من ثمانية مدن رئيسية هم جرابلس. الباب. الراعي. اخترين. صوران. مارع. اعزاز. عفرين. فيها مجالس محلية رئيسية تتبع للحكومة التركية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق