جيفري في تركيا اليوم لبحث المنطقة الأمنية

جسر: متابعات:

يبدأ المبعوث الأميركي الخاص لسوريا، جيمس جيفري، مباحثات في أنقرة اليوم (الاثنين) تتناول التطورات في سوريا، والانسحاب الأميركي، والمنطقة الآمنة المقترحة في شرق الفرات، وتنفيذ خريطة الطريق التركية – الأميركية بشأن منبج، التي توصل لها الجانبان في 4 يونيو (حزيران) 2018. والتي تتعلق بانسحاب الوحدات الكردية من المدينة إلى شرق الفرات.
وقالت مصادر دبلوماسية إن المباحثات ستركز بشكل أساسي على ملف الانسحاب الأميركي والمنطقة الآمنة وتنفيذ الولايات المتحدة تعهداتها بموجب اتفاق خريطة الطريق في منبج، المتعلقة بسحب مسلحي وحدات حماية الشعب الكردية إلى شرق الفرات، كما ستتناول خطوات التسوية السياسية في سوريا والجهود المبذولة لتشكيل لجنة صياغة الدستور.
وأكدت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، أن واشنطن أبدت في الفترة الأخيرة توجها نحو تسريع تطبيق خريطة الطريق في منبج المتفق عليها مع تركيا، وأن أنقرة لا تزال متمسكة بأن تكون السيطرة على المنطقة الآمنة في شمال شرقي سوريا لها وحدها. وتحدثت تقارير ومصادر متعددة في الأيام الأخيرة عن استعداد تركي للقيام بعملية في منبج لإخراج الوحدات الكردية، وعمليات في تل أبيض وتل رفعت شرق الفرات، ووضع الفصائل السورية المسلحة لها في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون في الشمال السوري في حالة تأهب.
وأشارت المصادر إلى قصف تركي في محيط البلدتين (تل أبيض وتل رفعت) وفتح الحاجز الحدودي مقابل تل أبيض، في مؤشر على ما يبدو للتأهب لتحرك محتمل في أي وقت.
وقام وزير الدفاع التركي خلوصي أكار ورئيس أركان الجيش التركي وقادة القوات المسلحة يوم الخميس الماضي، بتفقد الوحدات العسكرية التركية والقوات المنتشرة بطول الحدود مع سوريا، والتأكد من جاهزيتها بعد أن دفع الجيش في الأيام القليلة الماضية بتعزيزات مكثفة من الجنود والآليات.
وتأتي زيارة جيفري، الذي سيرافقه أيضاً أحد المسؤولين بالخارجية الأميركية، عقب اتصال هاتفي جرى الخميس الماضي بين المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، ومستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون. وقال مصدر في وزارة الخارجية التركية لـ(رويترز)، السبت، إن وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو بحث مع نظيره الأميركي مايك بومبيو قضية أنظمة صواريخ إس – 400 الدفاعية الروسية وبرنامج مقاتلات إف – 35 وذلك في اتصال هاتفي. ولم يذكر المصدر متى جرت المكالمة بين الوزيرين. وأضاف أن المناقشة تناولت أيضا الوضع في سوريا.
وبحسب المصادر، سيلتقي جيفري والوفد المرافق كالين ووزير الدفاع خلوصي أكار، كما يجري مباحثات مع مسؤولين في الخارجية التركية.
وتجمعت في الفترة الأخيرة مؤشرات على حراك تركي – أميركي بشأن سوريا، عبّر عنه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في تصريحات الأسبوع الماضي، أشار فيها إلى أن مسؤولين من الجانبين سيبحثون الملف السوري، ولا سيما فيما يتعلق بالانسحاب الأميركي من سوريا والمنطقة الآمنة ومنبج، مشيراً إلى تحضيرات تركية لعمليات في تل أبيض وتل رفعت شرق الفرات من أجل القضاء على الحزام الإرهابي (يقصد مناطق سيطرة وحدات حماية الشعب الكردية الحليفة لواشنطن) وإعادة السكان الأصليين إلى مناطقهم.
ولفت إلى أن الولايات المتحدة قررت الإبقاء على بعض قواتها في سوريا، لكنها لم تتقدم خطوة بشأن المنطقة الآمنة وعرضت على كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا إرسال قوات إلى المنطقة المقترحة، لكن الإجابة جاءت بالرفض، وتركيا ستقوم بخطواتها إذا لم تتحرك أميركا.
وفي آخر زيارة قام بها جيفري لتركيا في 29 أبريل (نيسان) الماضي، حيث تم بحث الموضوعات ذاتها، قال المبعوث الأميركي إن واشنطن تناقش إقامة منطقة آمنة محدودة تفي باحتياجات تركيا الأمنية، وتضمن أمن حلفاء أميركا الأكراد، وأنه لا بد من وجود قوات من دول التحالف الدولي للحرب على «داعش» في هذه المنطقة.
ولم تحدد واشنطن بعد مساحة المنطقة الآمنة المحتملة أو أبعادها، ولم تعط موافقة على مقترح تركيا بأن تكون لقواتها وحدها السيطرة عليها وتتمسك بضمانات خاصة بالوحدات الكردية. ويؤكد الجانبان أن هناك حوارا مستمرا حولها.
وتحدد واشنطن أولوياتها في سوريا بالانخراط مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، بما في ذلك روسيا، في معالجة الكثير من القضايا المرتبطة بإنهاء الصراع الداخلي بأسرع ما يمكن، ودفع المسار السياسي في إطار قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 2254.

الشرق الأزوسط ٢٢ تموز/ يوليو ٢٠١٩

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق