اختفاء ناشط حقوقي روسي شهير «في ظروف غامضة» قرب إدلب

أعلن في موسكو أمس، عن اختفاء ناشط حقوقي روسي كان في مهمة للبحث عن أطفال المقاتلين من أصول روسية، قرب إدلب.
وأفادت صحيفة «آر بي كا» الروسية بأن أوليغ ميلنيكوف الذي يترأس حركة «البديل» وهي مجموعة تطوعية روسية، وصل ليلة الأربعاء إلى مشارف مدينة إدلب، في إطار زيارة هدفت إلى «إنقاذ أطفال» لمقاتلين من أصول روسية ينشطون في تلك المنطقة. ووفقاً لمعطيات، فإن الاتصالات انقطعت مع ميلنيكوف، في اليوم التالي، وغاب عن جلستي تواصل هاتفي كانتا مخططين معه بهدف التأكد من سلامته، ما دفع إلى الإعلان عن اختفائه.
وأشار المسؤول في منظمة «البديل» مكسيم فاغانوف، إلى عدم توفر معلومات عن مكان أو توقيت اختفاء ميلنيكوف الذي «ربما يكون تعرض للاختطاف أو القتل فور وصوله إلى المنطقة»، بينما أدرك زملاؤه أنه اختفى بعد مرور أكثر من تسع ساعات على وصوله إلى المنطقة.
ولم تعلق الأجهزة الأمنية المختصة في روسيا على الحادث، كما لم يصدر تعليق عن المستوى العسكري الروسي في سوريا.
وكانت منظمة «البديل» قد تخصصت في السنوات السابقة في عمليات إنقاذ «عبيد العمل» في عدد من الأقاليم الروسية، وهم العمال الذين يتم احتجازهم في ظروف قاسية وإجبارهم على القيام بأعمال الإنشاءات ونشاطات أخرى من دون مقابل. كما شارك ناشطوها في إنقاذ المهاجرين من روسيا ورابطة الدول المستقلة من «العبودية العائلية» في مناطق مختلفة. لكنها أعلنت قبل شهور عن «انتقالها إلى العمل في منطقة الشرق الأوسط» وأعلنت أن لديها «طلبات للبحث عن أطفال تم اختطافهم من جانب أزواج من المنطقة ونقلهم إلى البلدان العربية».
ولم تتضح تفاصيل حول أسباب وتوقيت انتقال نشاط هذه المنظمة إلى سوريا؛ لكن فاغانوف تحدث عن مهام متعددة، بينها البحث عن «الأطفال الذين بقوا في مناطق خارجة عن سيطرة الحكومة السورية» فضلاً عن تعامل المنظمة مع طلبات ذوي مقاتلين من روسيا لإقناعهم بالعودة إلى بلادهم. كما أشار فاغانوف إلى أن «البديل» تعاملت مع مشكلة سوء معاملة أسرى الحرب السوريين، مضيفاً أن الحركة «تصرفت بشكل مستقل عن دمشق الرسمية».
ورغم تلك التفاصيل؛ فإن مسؤولي الحركة لم يكشفوا عن طبيعة المهمة التي قادت ميلنيكوف إلى إدلب، إلا بإشارات عابرة إلى محاولات لإنقاذ أطفال المقاتلين.
تم إطلاق حركة «البديل» في عام 2011، واكتسبت شهرة واسعة بعد نجاحها في إنقاذ «عبيد العمل» من مصانع الطوب في داغستان، و11 مهاجراً عملوا بشكل إجباري في إحدى منشآت العاصمة الروسية، ووفقاً لبيانات الحركة، فقد ساهمت في إنقاذ أكثر من ألف شخص حتى العام الماضي وقعوا في ظروف صعبة. لكن شبهات أحاطت بنشاط هذه الحركة، إذ رفضت السلطات القانونية الروسية تسجيلها كمنظمة اجتماعية، وواجه ناشطوها اتهامات بدعم «الهجرة غير الشرعية». وفي العام الماضي تم حظر نشاط المجموعة على شبكات التواصل الاجتماعي في روسيا بعد اتهامها بالتحايل.
ويثير ظهور رئيس هذه المجموعة في سوريا، ثم الإعلان عن اختفائه قرب إدلب مزيداً من الغموض حول نشاط المجموعة.
الشرق الأوسط ١٠ آب/ اغسطس ٢٠١٩

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق