هجوم ليلي لميليشيات النظام يسفر عنه السيطرة على قرى محاذية لـ “خان شيخون”

جسر: ادلب:

اندلعت اشتباكات عنيفة عقب هجوم ليلي لميليشيات النظام على محور ريف إدلب الجنوبي، وسط قصف جوي ومدفعي مكثف من قبل قوات النظام المتمركزة في الهبيط وما حولها اضافة للطيران الروسي..

مصادر إعلامية وعسكرية جنوب إدلب أكدت لـ “جسر” سيطرة ميليشيات النظام على قرى “كفرعين” و”تل عاس” و”ام زيتونة” و”مزارع المنطار” الواقعة غربي “خان شيخون”.

وبحسب المصادر فإنّ قوات النظام مدعومة بقوات روسية شنت الهجوم الليلي بواسطة تقنيات عسكرية روسية متطورة تمثلت في مناظير الرؤية الليلية وكثافة القصف الجوي على محاور الاشتباك.

وقال مراسلنا في ريف إدلب الجنوبي أنّ اصوات الانفجارات الناجمة عن القصف والمعارك المندلعة في المنطقة سُمع صداها في عموم محافظة إدلب جنوب غرب البلاد.

ميدانياً أعلنت الفصائل المقاتلة عن تدمير دبابة لجيش النظام ومقتل طاقمها على محور كفر عين في ريف إدلب الجنوبي.

يُشار إلى أنّ الطيران الحربي والمروحي التابع للنظام قصف بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة بلدة كفروما و بسقلا ومدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع تحليق لطيران الاستطلاع الروسي في سماء المنطقة.

وفي تصريح خاص لجسر، قال عبدالقادر الصالح، وهو مسؤول اعلامي عسكري في خان شيخون:”بالنسبة لخط المواجهة على محور تل عاس باتجاه الشمال الوجهة خان شيخون وباتجاه الجنوب وادي كفرزيتا ثم كفرزيتا ومن محور المنطار باتجاه الشرق خان شيخون مباشرة وباتجاه الشمال المردم ثم قرية مدايا شمال غرب خان شيخون وبالنسبة لمحور الاشتباك من جهة قرية سكيك يحاول النظام التقدم باتجاه تل ترعي ومن ثم الوجهة المحتملة خزانات خان شيخون الواقعة جنوب شرق خان شيخون في محاولة لتضييق الخناق على مدن مورك وكفرزيتا واللطامنة واجبار مقاتلي المعارضة على الانسحاب منها دون اشتباك”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق