قصف ليلي بالبراميل على سراقب.. وموجة نزوح جديدة وسط صمت المعارضة!

جسر: ادلب:

قصفت طائرات نظام الأسد عند منتصف ليل امس مدينة سراقب بالبراميل المتفجرة، لتضاف المدينة إلى قائمة المدن التي ينزح سكانها هرباً من وحشية واجرام نظام الأسد، بعد أن نزح سكان خان شيخون وحيش وكفر روما وغيرها..

ووسط كل هذه الكارثة الانسانية، وفي ظروف توقف الدعم الانساني الدولي لمنطقة ادلب منذ شهور بحجة وجود جبهة النصرة، تلتزم مؤسسات المعارضة، من ائتلاف وهيئة تفاوض ومؤسسات المجتمع المدني، الصمت الكامل، في الوقت الذي تنطبق على منطقة ادلب كافة شروط “المنطقة المنكوبة”، التي يتوجب اعلانها ووضع المؤسسات الدولية في صورتها، والزامها بالقيام بواجبها نحو السكان المدنيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق