اجتماع تركي ـ روسي لتقرير مصير خان شيخون

 

اجتمع وفد تركي- روسي لمناقشة مصير مدينة خان شيخون بعد تقدم قوات النظام السوري، وإطباق الحصار على مناطق ريف حماة الشمالي، التي تضم نقطة مراقبة تركية.

وقال رئيس المكتب السياسي لـ ”الجبهة الوطنية للتحرير”، أبو صبحي نحاس، إن لقاء يجري اليوم، الأربعاء ، بين الأتراك والروس، وحتى الآن لم يتسرب أي شيء من داخل الاجتماع، وكل ما يذكر على الإعلام من نتائج غير صحيح.

وأضاف نحاس أن هدف الاجتماع بحث وقف إطلاق النار في المنطقة، ومصير مدينة خان شيخون بعد تقدم قوات النظام، مؤكدًا أن الفصائل بـ”انتظار نتائج الاتفاق”.

وتعتبر تركيا وروسيا من الدول الضامنة لمحادثات أستانة، إلى جانب إيران، ونشرت أنقرة 12 نقطة مراقبة عسكرية بموجب المحادثات في إدلب وريف حماة وريف حلب.

كما اتفقت تركيا وروسيا، في أيلول 2018، على إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين مناطق سيطرة الفصائل ومناطق سيطرة النظام في إدلب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق