تكلفة “ممارسة الجنس” في كافتيريا في الدويلعة ٦٠٠٠ ليرة سورية عدا ثمن المشروبات!

جسر: دمشق:

ألقت “إدارة مكافحة الاتجار بالأشخاص” في دمشق القبض على شبكة دعارة تتخذ من كافتيريا مكانا لممارسة أنشطتها.

ووفق وسائل إعلام موالية فقد نصبت الادارة المذكورة كميناً للشبكة بالتواصل مع إحدى الفتيات والاتفاق معها على  على “ممارسة الدعارة ضمن الكافتيريا”، فوافقت مقابل مبلغ 6 آلاف ليرة، وتوجه المندوب الذي اتفق مع الفتاة إلى الكافتيريا بعد تجهيز الكمين، وألقي القبض على الفتاة “متلبسة” كما قُبض على ثلاث فتيات أخريات.

وقالت وسائل إعلام النظام، إنه بالتحقيق مع “ل، م” اعترفت أنها تتواجد بشكل مستمر في المحل المذكور وتعمل بصفة فتاة طاولة وظيفتها هي الجلوس مع الزبائن وملاطفتهم، وأن من تقوم بإحضار الزبائن هي “ن، و” وتتفق معهم على المبلغ المطلوب وتقوم بتأمين الفتاة لهم حسب الطلب.

أما “س، أ” وهي من أرباب السوابق، فقد اعترفت أنها تعمل ضمن المحل وتقوم بممارسة الدعارة مع الزبائن كون زوجها مريض لتقوم بتأمين مصاريف علاجه وذلك بعد موافقة المدعوة “ن، و” التي تقوم بأخذ المبلغ من الزبون وقدره 6 آلاف ليرة لتكون حصة الفتاة من المبلغ 1500 ليرة سورية، وتعمل على تحضير المكان المناسب له مع الفتاة ضمن الكافتيريا كونها من تدير المكان.

وأكدت المدعوة “ن، و” ما سبق واعترفت أنها تدير شبكة الدعارة بطلب من المدعو “ب، س” وهو من قام باستثمار الكافتيريا لتشغيل الفتيات، مستغلأ أوضاعهن المادية السيئة، و تعمل “ن” على تقسيم العمل على الفتيات،  وتقول لكل شيء ثمن وللعمل قواعده، وتطلب من إحداهن ملاطفة الزبائن على الطاولة، وأخرى تمارس الجنس بعد عرضهن على الزبون ليقوم باختيار واحدة منهن مقابل مبلغ مالي، يتم الاتفاق عليه بحسب طلبه، دون أن يتضمن ذلك ثمن المشروبات التي يتناولها في المكان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق