وسط”اختفاء الفصائل وقادتها” ومقاومة بطولية من السكان.. ميلشيات الأسد تسيطر على التمانعة

جسر: ادلب:

سيطرت ميلشيات نظامالأسد ليلة أمس على بلدة التمانعة وما حولها، بدعم من غطاء جوي كثيف من الطيران الروسي، وبعد تمهيد ناري عنيف جداً بالمدفعية والصواريخ.

ووفق نشطاء ومراصد في ادلب، فقد بلغ عدد غارات الطائرات الحربية يوم أمس 35 غارة 14 منها نفذها الطيران الروسي، و 26 برميلاً ألقتها الطائرات المروحية، استهدف 20 منها بلدة التمانعة، بالإضافة إلى 395 قذيفة مدفعية وصاروخية، استهدف 200 منها بلدة التمانعة و 60 منها ضربت قرية التح.

ووفق آخر التحديثات الميدانية فإن ميليشات الأسد سيطرت على المناطق التالية: تل سكيكات شمال التمانعة،
تل سيدي علي، والخوين الكبير وتل غبار الجدوعية والعيسوية.

نشطاء وأهالي المنطقة، عبروا عن استيائهم وخيبة أملهم، بعد تواري قادة الفصائل، وصمتهم، وغياب أي فصيل كبير عن ساحة القتال، خاصة هيئة تحرير الشام، وترك عملية الدفاع عن المناطق التي وقعت مؤخراً تحت سيطرة ميلشيات نظام الأسد، للأهالي الذين يقاومون ببطولة، لكن بأسلحة فردية خفيفة، وبدون أي تنسيق أو تنظيم كونهم مدنيون من أهالي القرى والبلدات المستهدفة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق