الدولار يُلامس حاجز الـ 700 ليرة في سوق دمشق

جسر: متابعات:
تواصل الليرة السورية هبوطها التدريجي، بوتيرة متسارعة، ولأسباب غير مفهومة، أمام العملات الأجنبية بشكل عام، والدولار الأمريكي خصوصاً.
 
ووصل سعر الصرف في سوق دمشق صباح اليوم، الأحد 8 أيلول، إلى 680 ليرة سورية، وسط كلام مُتداول بين التجار أنه سيصل إلى 700 ليرة في حال استمر الوضع هكذا دون توضيح ما يجري في الخفاء، فيما وبلغ سعر صرف اليورو بين 725- 730 في السوق السوداء.
 
ولا يزال مصرف سوريا المركزي، خارج التغطية، بالنسبة لما يجري من تخبط وهبوط مستمر بالعملة السورية، ثابتاً عند حاجز 438 ليرة سورية للدولار الواحد مبيعاً، بفارق أكثر من 200 ليرة سورية بين سعر الصرف الرسمي وسعر صرف السوق، فيما لا يزال السعر الرسمي للحوالات الخارجية 438 – 434، ومثيله للمستوردات والتدخل في المصارف الخاصة.
 
ويأتي ارتفاع سعر الصرف بالتزامن مع تصريحات لخبراء اقتصاديين موالين للنظام السوري، اتهمت تجار السوق السوداء بالتلاعب بالسعر ورفعه، وقال رئيس جمعية العلوم الاقتصادية في اللاذقية إنه لا حل دون تجفيف السوق السوداء العلنية، والتوعية الإعلامية بأخطار وأهداف رفع سعر الصرف.
 
واقترح الخبير المصرفي سليمان البري، ضبط تعاملات السوق السوداء من خلال تصميم برنامج خاص لتداول القطع الأجنبي في السوق المحلية وبرقابة مباشرة من مصرف سوريا المركزي.
 
ودعا مدير المصرف العقاري مدين علي لاتخاذ إجراءات عقابية بحق مضاربي الدولار سواء كانوا بنوكاً أم أشخاصاً أم فعاليات، وإعادة النظر بسياسة تمويل الاستيراد أو الانسحاب منها ووضع قيود صارمة على الاستيراد.
 
وانخفض سعر الغرام الواحد من الذهب عيار 21، إلى 27400 ليرة سورية ليسجل انخفاضاَ بسيطاً له بالنسبة لأسعار أمس، فيما بلغ سعر الذهب عيار 18 إلى 23400 ليرة سورية للغرام الواحد.
صوت العاصمة ٨ أيلول ٢٠١٩
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق