مواقع روسية: موسكو متهمة بالتخطيط للإطاحة باﻷسد

المعلومات سربها اﻹيرانيون للأسد: الروس يحضرون مخلوف للمرحلة الانتقالية

جسر: تقارير:

نقل موقع AUWire المتخصص بالشؤون الأوكرانية والروسية عن الموقع اﻹخباري الروسي News.ru أن “اﻹقامة الجبرية لواحد من أغنى رجال سوريا، رامي مخلوف” على حد وصف الموقع “قد تكون مرتبطة بخوف الرئيس السوري بشار اﻷسد من خسارته السلطة”، وفقاً لتقارير الموقع الروسي.

وقال AUWire أن مصادر سورية زعمت، أن اﻷسد وضع ابن خاله تحت اﻹقامة الجبرية بعد ورود معلومات باعتبار السلطات الروسية رامي مخلوف بديلاً محتملاً للأسد في المرحلة اﻻنتقالية.

ونقل عن الموقع الروسي، المملوك لقطب اﻹعلام الروسي-اﻹسرائيلي فلاديمير غوسينسكي، اللاجئ إلى إسرائيل منذ نيسان/أبريل 2001، بعد نجاته من ملاحقة فلاديمير بوتين في ذلك الحين، أن “العديد من اللاعبين الدوليين المتابعين لتطورات اﻷوضاع يتوقعون حدوث ذلك، فخلال الحرب اﻷهلية صار اﻷسد شخصية سياسية “سامة”. وأضاف الموقع، أن “قيادة الميليشيات اﻹيرانية نقلت معلومات تفيد “بتواطؤ” بين رامي مخلوف والروس، يستهدف الرئيس السوري”.

وبحسب ما أكد الموقع، فإن المعلومات “أدت لاضطرابات في دمشق”، وأن القصر الرئاسي فضل مناقشة المسألة “بسرية تامة”، وأن القصر “قام بتأليف روايات متعددة عما حدث لمخلوف ﻹخفاء اﻷسباب الحقيقية وراء إقامته الجبرية والحجر على أمواله”. وأن إجراءات اﻷسد شملت نقل حصة مخلوف في سيريتل إلى وزارة اﻻتصالات.

وبحسب الموقع، تقول إحدى الروايات: إن خلافاً حول المساعدة في سداد الديون الروسية يقف وراء ما نزل برامي مخلوف مؤخراً. وأن مؤلفي هذا اﻹصدار، يدعون أن موسكو طالبت دمشق بسداد مليارات الدولارات. “لكن هذه النسخة تؤكد الطابع القسري ﻹقامة رامي مخلوف الجبرية” على ما ذهب إليه الموقع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق