هل ستبقى “قسد” في مدرسة البنات؟

جسر: ريف دير الزور

اشتكى أهالي بلدة الشعفة بريف دير الزور، من اتخاذ مدرسة البنات في البلدة، مقراً لقوات قسد، رغم صدور قرار بإخلاء تلك المدرسة، نظراً لقدوم العام الدراسي، حيث أن تلك المدرسة هي الوحيدة في وسط البلدة.

وذكر مصدر من البلدة لـ “جسر” أن القائد العام لقسد في حوض الفرات المدعو “روني”، زار البلدة للاستماع لمطالب الأهالي، حيث قدموا له مجموعة من الطلبات تتعلق بإخلاء المدرسة وإزالة أحد الحواجز الذي يسبب مشاكل للاهالي، فتم إزالة الحاجز  لمدة يومين ليعود إلى مكانه لاحقاً أما المدرسة لم يتم إخلاؤها.

وأضاف المصدر أن “كتاباً وصل منذ أسبوع من مجلس ابو خولة التابع لمجلس دير الزور العسكري، يقضي بإخلاء مدرسة البنات في يالشعفة، ومدرسة أخرى في هجين إلا أنه لم يتم الإخلاء للآن”.
وطالبت صفحة “الموقع الرسمي لمدينة الشعفة” على “فيس بوك” الإداريين والمسؤولين عن المدرسة استخدام الملحق المتبقي من المدرسة الغربية الملاصق لمدرسة البنات، لتسجيل الطلاب بينما يتم إخلاء المدرسة من قبل قوات قسد .
كما طالبوا  قوات قسد وقاداتها بإخلاء المدرسة بأسرع وقت ممكن، لأن الطلاب بحاجة لتلك المدارس، وعلى قسد أن تقوم ببناء مقراتها بنفسها.
وتعتبر مدرسة البنات المدرسة الوحيدة المتبقية وسط الشعفة، وستشهد إقبالاً كثيفاً من طلاب أحياء الحي الأوسط، لذا يجب إخلاؤها بأسرع وقت ممكن.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق