نائبة في مجلس الشعب تنتقد: عائلة علاء حرفوش حفرت عشرة أيام بأيديها في خان شيخون لانتشال جثمانه (فيديو)

جسر: متابعات

تداولت وسائل إعلام موالية للنظام مقطع فيديو، وقيل أنه من داخل مجلس الشعب، حيث تظهر فيه إحدى السيدات وتدعى “ديمة سليمان” (عضو مجلس شعب، بحسب تلك الصفحات) وهي تنتقد تقصير الحكومة في الاهتمام بـ “الشهداء” وذويهم.

وقالت سليمان “يبدو أننا مضطرون أن نذكر الحكومة بشكل دائم من دافع وحمى هذه البلد، حتى يكون من حقها أن تتحدث في المهرجانات والمناسبات عن الانجازات في تحرير سورية”.

وأضافت سليمان وهي شقيقة لأحد قتلى جيش النظام الذي لم يعثر على جثمانه في خان شيخون “انا لا أتكلم عن جثمان أخي فنسبة العثور عليه واحد بالمئة، لقد انتظرنا خمس سنوات حتى لحظة تحرير خان شيخون، خمس سنوات ونحن ننتظر ٣٥٠ جثمان شهيد، وكلنا نعرف أين تلك المقابر، لقد قام أهل الشهيد النقيب علاء حرفوش من تلكلخ بالحفر بأيديهم لمدة عشرة أيام لاستخراج جثمانه،  لم يتم لفه بالعلم ولم يحصل ذووه على سيارة لنقله سيارة، وكانوا سعداء لأنهم عادوا بالجثمان، هل تعلمون من يحفر في خان شيخون الآن؟، إنهم صباط وصف ضباط يبحثون عن رفاقهم، أنا اتساءل لماذا قلة الاحترام والتقدير، لأهالي من بذلوا دمائهم، كل ما حدث أن ذهب المحافظ لخان شيخون ليتصور أمام الكاميرات ويقول: لقد حررناها”.

وسيطرت قوات النظام السوري على مدينة خان شيخون بمحافظة إدلب شمال غرب البلاد، في أواخر الشهر الفائت بعد معارك ضارية فيها استمرت لأشهر، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحي.

كما انتقدت سليمان طريقة تعاطي الحكومة مع ذوي “الشهداء” فقالت “وفقاً للمرسوم رقم عشرين فإنه تم منح بعض الميزات لذوي الشهداء، ومنها الحق في بعض الأدوية، والدتي بعد ان فقدت اثنين من إخوتي أصيبت بجلطة، ورغم أن الأدوية المطلوبة لها من حقها قانوناً، إلا أنه تم منع توزيعها ولم يعطوها الأدوية، هل تقول لها الحكومة نحن آسفون أخذنا أولادك دافعوا عن وطنهم واستشهدوا، ولكن لا نملك نقود، لقد تكلمتم منذ قليل في جلستكم هذه بالمليارات هل ستستخسرونها في أهالي الشهداء!”.

قد يعجبك ايضا