الفنانة “رهف الرحبي” تتحدث عن تقصير حاجز “جيش النظام” عند تعرضها لاعتداء مع أصدقائها (فيديو)

جسر: متابعات

نشرت الفنانة السورية الشابة رهف الرحبي مقطع فيديو على صفحتها الشخصية، تتحدث فيه عن عدم اكتراث حاجز جيش النظام بها وبأصدقائها، إثر تعرضها وأصدقائها لاعتداء من قبل مجموعة من وصفتهم بالـ “زعران” في منطقة المزة بدمشق.

وقالت الرحبي في حديثها “بداية أود الحديث عن حدث صغير يحدث مع الجميع بشكل شبه يومي، وهو بشكل مؤكد ناجم عن الضغط النفسي، وبعد حرب طويلة عانت منها سورية”.

وأضافت “كنت برفقة أربعة من صديقاتي لتأتي سيارة بشكل مخالف للسير، فحصلت ملاسنة لفظية بيننا وانتهى الموضوع، وذلك عند مطعم الطربوش في المزة الساعة الواحدة والنصف، عند حاجز طلعة السهلي، انتظرنا صديقاً لنا حتى ينزل، وإذ بالسيارة ذاتها تتوقف وينزل منها السائق برفقة ثلاثة زعران”.

فأمسك أحد “الزعران” سكيناً ووضعه على رقبة صديق رهف، وبدأ أصدقاؤه بالتلفظ بألفاظ بذئية، الأمر الذي دعا إلى استنجاد رهف وصديقاتها بحاجز الجيش كونه “الحامي” فكان أحد عناصره نائماً، استيقظ على أصوات الفتيات، الذي ظن أنهن يتعرضن للخطف، والثاني من عناصر الحاجز اختفى، أما الثالث فقد قام بتهريب “الزعران” الذين هم من  أبناء منطقته، فقال له صديقها “أنا مخرج في التلفزيون السوري” فرد عليه العنصر “سكوت أحسن ما عبيك”.

وأوضحت “رهف” أنها استفسرت عن السيارة فأكد لها أهالي الحي أنها تتوقف بشكل يومي في هذا الحي، إلا أنها لفتت إلى أنه بعد نشر هذا الفيديو لن يشاهد أحد تلك السيارة.

وختمت رهف حديثها بالقول “سيسألني البعض لماذا نشرت هذا المقطع؟ لماذا لا أتوجه لفلان وأقدم شكوى، أنا أعلم إن توجهت لفلان سيوجهني إلى فلان ومن فلان إلى فلان لن أصل لنتيجة، عدا أن الحادثة وقعت يوم الخميس واليوم الذي يليه عطلة، فمن الصعب إيجاد حل للموضوع”.

وأضافت “أهم شئ أننا بخير، ولكن يجب إيجاد حلول لهذه المواضيع الصغيرة، لأن سورية أكبر من ذلك بكثير”.

يذكر أن رهف الرحبي ابنة الفنان فهر الرحبي، الشهير بعمله في إدارة الإنتاج، وهي خريجة المعهد العالي الفنون المسرح عام 2011 شاركت عديد من الأعمال منها مسلسل “عناية مشددة ” كما سجلت حضورها في فيلمي “حبر الآن” و “فوضى الأنا”، كما شاركت في الجزء الأخير من مسلسل “باب الحارة” الذي عرض شهر رمضان الفائت.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق