سوريا كما تراها روسيا: “الدولة” في كل شبر… ثم انتخابات

لم تكن موسكو من المرحبين بـ "الربيع العربي" ولم يهمها "مَن يرحل" بل من يأتي حاكماً

إبراهيم حميدي

منظومة الدفاع الجوي المدفعية الصاروخية “بانتسير – اس 2″/سبوتنيك

لموسكو “منطقها” في سوريا. يمكن الاتفاق معه، أو الاختلاف معه. لكن لم يعد ممكناً تجاهله. بعد التدخل العسكري المباشر في سوريا، بات صعباً عدم الإصغاء إلى المقاربة الروسية على تعقيداتها وقواعدها.

في الصورة الواسعة لـ”الشرق الأوسط”، لم تكن موسكو من المرحبين بما يُعرف بـ”الربيع العربي”. ذكّرها بـ”ثورات ملوّنة” وتغييرات في الفلك السوفياتي قبل عقدين. بالنسبة إليها ليس مهماً “من يرحل” من الحكام العرب بفعل الاحتجاجات أو التدخل الخارجي، بل “من يأتي” حاكماً. تستخدم تجربة حلّ الجيش العراقي بعد حرب 2003 لـ”التمسك بمؤسسة الجيش وانتشارها في جميع الأراضي”. تتمسك بـ”شرعية الحاكم”، وأن يكون تغييره “عبر صناديق الاقتراع”. تقول إنها متمسكة بـ”سيادة الدولة على كل أراضيها”.

“ما حصل” بعد الإطاحة بصدام حسين نتيجة التدخل الأميركي و”من جاء” بعد تغيير معمر القذافي بتدخل غربي، سلاح روسي في المبارزات الدبلوماسية مع الدول الغربية بالنسبة إلى الموضوع السوري. منذ بداية 2011، لم تكن موسكو متحمسة للاحتجاجات، ولم تكن منخرطة في الحوار الدبلوماسي. الرئيس فلاديمير بوتين “لم يكن يعرف” الرئيس بشار الأسد الذي كان، في المقابل، معروفاً من القادة الغربيين وفي العواصم الأوروبية. بعد 5 سنوات من تسلمه الحكم، قام بأول زيارة إلى موسكو في 2005. كان قبل ذلك قد زار باريس ولندن ومدريد وروما وبرلين. كان الدبلوماسيون الروس في 2011 و2012 يتلمسون تطورات “الربيع العربي” في تونس ومصر وليبيا وغيرها. قام مسؤولون روس بزيارة دمشق، واستقبلت موسكو مسؤولين في المعارضة السورية، خصوصاً أن كثيراً منهم من خلفيات شيوعية ويسارية، (كانت قريبة من أفكار الاتحاد السوفياتي السابق).

منذ البداية، كانت موسكو تسأل محاوريها: “هل لدى الأسد مؤيدون؟ وماذا يحصل بعد رحيله؟”. أحد هؤلاء أجاب في العام 2012 بأن 10 إلى 15 في المائة فقط من السوريين يؤيدون الأسد. وكانت موسكو ترد بالقول: “الحل ليس بالبندقية، بل بصندوق الاقتراع. الانتخابات. دعونا نركز على الانتخابات، مع ضمان أعلى معايير الشفافية، برقابة الأمم المتحدة”. وتضيف: “لا بد من تشجيع السوريين على الحوار فيما بينهم، للوصول إلى آلية للانتخابات بقرارهم والمفاوضات بينهم”.

في يونيو (حزيران) 2012، عُقد في جنيف اجتماع دولي إقليمي، برئاسة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ووزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون، والمبعوث الأممي سابق كوفي أنان.

العبارة الرئيسة في “بيان جنيف” كانت الدعوة إلى تشكيل “هيئة حكم انتقالية بصلاحيات تنفيذية كاملة”. لكن قبل أن يجفّ حبر البيان، ظهر خلاف بين موسكو وواشنطن في تفسير البيان حول دور “الأيدي الملطخة بالدماء” في هذه “الهيئة”. كان هذا واضحاً في موقف لافروف وكلينتون. وعندما “عاتبت” موسكو واشنطن في السنتين اللاحقتين عن أسباب المضي في تنفيذ “بيان جنيف”، كان الرد الأميركي: “إننا نختلف في تفسير بيان جنيف. نحن لا نقبل أن يكون للأسد دور في المرحلة الانتقالية، وأنتم متمسكون به”.

الردّ الروسي كان وقتذاك: “ليس لدينا تفسير لبيان جنيف. لندع السوريين يجتمعون ويبحثون في تفسير البيان. أنتم ونحن ندعم ما يتفق عليه السوريون. دورنا تشجيع الحوار السوري – السوري”. موسكو سمعت من حلفاء المعارضة أن “الأسد فقد الشرعية”، فعلّق مسؤولون روس: “القول إن الأسد فقد الشرعية يعني أن الدولة فقدت الشرعية، وتم فتح الباب للتدخلات الخارجية، ويعني أن زعيم (داعش) أبو بكر البغدادي كسب الشرعية”.

“الأهم أن نعرف من يأتي قبل أن نعرف من يرحل”. كانت هذه عبارة الروس خلال مسيرة “الربيع العربي” إلى أن وصلت إلى سوريا في منتصف العام 2015. القراءة الروسية كانت: “(داعش) على أبواب دمشق. سقوط النظام يعني صعود (داعش). لو ذهب الأسد، فإن البغدادي خليفته. البغدادي كان مستعداً لنقل عاصمته من الرقة إلى دمشق، ومدّ مناطق تنظيمه إلى بغداد وبيروت وبقية العواصم العربية”.

“لم يكن هناك بديل من التدخل العسكري الروسي المباشر في سوريا لإنقاذ الدولة، ومنع سقوطها في أيدي (داعش)”. في سبتمبر (أيلول) 2015، كان ذلك لـ”منع تكرار ما هو أسوأ من سيناريو العراق وليبيا”، بحسب وجهة النظر الروسية.

بالفعل، تدخلت موسكو عسكرياً، ودعمت “الجيش السوري” في استعادة المناطق الخارجة عن سيطرته، واحدة بعد أخرى، وإزالة البنـى التحتية وهزيمة المجتمع المدني في مناطق المعارضة، طالما أن موسكو لديها “حساسية خاصة من هذه المنظمات”، في ضوء تجربة أوروبا الشرقية، ذلك “أننا نفضل العلاقة عبر الدولة ومؤسساتها، وليس عبر لاعبين غير رسميين”. هنا، استطراداً، فإن “من يريد إخراج (حزب الله) وميليشيات إيران من سوريا، عليه أن يقوّي الجيش السوري كي ينتشر في كل الأراضي السورية”.

بين 2015 و2019، رفعت مناطق السيطرة من 10 و15 في المائة إلى 62 في المائة من سوريا. رعت موسكو اتفاقات “خفض التصعيد” في غوطة دمشق وريف حمص وجنوب سوريا. كانت تعتبرها “حلولاً مؤقتة إلى حين عودة سيادة الدولة”. وفي جنوب سوريا، طبّقت روسيا بتفاهمات مع أميركا وإسرائيل والأردن معادلاتها؛ “إبعاد إيران يتطلب، ويتم، بعودة الجيش”. جرى إبعاد “القوات غير السورية” من الجنوب، وعادت “القوات الدولية لفك الاشتباك” (أندوف) برعاية وضمانة الجيش الروسي إلى الجولان. مبدئياً، عادت معادلة ما قبل 2011. تلاشت المجالس المحلية والمنظمات المدنية والفصائل و”عادت الدولة” وانتشر الجيش على حدود الأردن كما انتشرت قوات الشرطة الروسية في مناطق من الجنوب.

التصور الروسي العام هذا، ينطبق علـى إدلب وشرق الفرات. “لا بد من عودة سيادة الدولة والجيش إلى كل شبر من سوريا عاجلاً أم آجلاً”. بالنسبة إلى إدلب، يعرف الروس أن لها “خصوصية كبيرة؛ فيها 3 ملايين مدني، فيهم نازحون، عشرات آلاف المقاتلين، آلاف الإرهابيين، هناك عمق تركي عابر للحدود، انتشار إيراني في أطرافها، قريبة من قاعدتي حميميم وطرطوس، وقريبة من القاعدة الطائفية للنظام”.

عليه، فقد بقي اتفاق “خفض التصعيد” في إدلب الأطول عمراً. جرى تجديده بين الرئيسين فلاديمير بوتين ورجب طيب إردوغان في 17 سبتمبر الماضي. تضمن الاتفاق إقامة “منطقة عازلة” بين مناطق الحكومة والمعارضة بعمق 15 إلى 20 كلم، وسحب السلاح الثقيل، وإعادة تشغيل طريق “إم 4″ بين اللاذقية وحلب، و”إم 5” بين حماة وحلب.

“كان هذا مقرراً أن يحصل في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، لكنه لم يحصل. بل بالعكس، فإن (هيئة تحرير الشام) التي كانت تسيطر على 20 في المائة من مناطق الاتفاق باتت تسيطر على 80 في المائة منها”. هذا هو رأي الجانب الروسي، الذي أيّد موقف دمشق ببدء حملة عسكرية. انخرط الجيش الروسي مباشرة في المعارك شمال حماة قبل أسابيع، إلى أن استعادت حكومة دمشق مناطق تصل إلى خان شيخون.

أعطت موسكو مهلة ثانية لأنقرة لـ”تطبيق اتفاق سوتشي”. حصل هذا في القمة الروسية – التركية – الإيرانية في أنقرة الشهر الماضي. لكن الهدف النهائي لموسكو لم يتغير؛ إعادة إدلب إلى “سيادة الدولة” مع القضاء على “الإرهابيين”. حتى الصين، كما يبدو، تدعم الموقف الروسي بخصوص إدلب، وتحضّ موسكو على القضاء على نحو 800 عنصر أوغوري من “الجيش التركستاني الإسلامي” في شمال غربي سوريا. “الحذر موجود، والتأني متوفر، لكن الهدف لم ولن يتغير”، بحسب موسكو. هو لا يشمل “بقاء تركيا في سوريا، لأن روسيا لن تقبل بضمّ مناطق سوريا كما حصل في لواء إسكندرون”.

ينطبق الأمر ذاته على شرق الفرات. “الوجود الأميركي غير شرعي. لم يأتِ بناء على تفويض دولي، ولم يأتِ بناء على طلب الحكومة الشرعية”. مسؤولون أكراد كانوا طلبوا السلاح من موسكو لمحاربة “داعش”، فردّ الروس: “نعطي السلاح للدولة السورية، ويجب عليكم أن تحاربوا (داعش) بالتنسيق مع الجيش السوري”. وتضمن الردّ استطراداً آخر: “شرق الفرات ليس كردستان العراق. البعض يريد علماً كردياً وحكومة كردية وجيشاً كردياً وبرلماناً كردياً وحدوداً لغرب كردستان، لكن هذا لن يتم. الأميركيون سيغادرون. الموضوع مرتبط بالوقت”.

“ذهب الأكراد وحصلوا على السلاح من أميركا لقتال (داعش) بشروط تناسبهم”. موسكو شجّعت دمشق على “الحوار” مع الأكراد. شجّعت الأكراد على “التفاوض” مع دمشق. الظروف غير ناضجة بعد. توقعات الطرفين مختلفة. موسكو قبلت اعتراض أنقرة على شخصيات في اللجنة الدستورية السورية، لأن المرشحين مرتبطون بـ”الوحدات” الكردية. ويسأل خبراء روس: “كيف يمكن لتركيا أن تتفق مع أميركا لإقامة منطقة أمنية شرق الفرات، من دون علم الحكومة الشرعية؟”.

مآلات التصور العسكري في موسكو؛ عودة سيادة الدولة و”الجيش القوي” إلى كل سوريا في إدلب وشرق الفرات، كل شبر من سوريا. مفاوضات بين أنقرة ودمشق للوصول إلى صيغة معادلة من “اتفاق أضنة” يسمح للجيش التركي بملاحقة “الإرهابيين” بعمق يزيد على 5 كيلومترات. أما عودة اللاجئين، فيتم بالتنسيق مع دمشق، وتشجيع تمويل إعادة الإعمار والبنية التحتية، “من دون شروط سياسية غربية سوى دعم تنفيذ القرار 2254”.

مآلات الحل السياسي السوري بالنسبة إلى روسيا؛ تطبيق القرار 2254 الذي يقوم على إطلاق عملية تؤدي إلى انتخابات برلمانية ورئاسية برقابة دولية ومعايير الشفافية. كما كانت تطالب في 2012. البوابة إلى ذلك، هي اللجنة الدستورية. هي تشكلت بقرار الحكومة والمعارضة، بدعم “ضامني آستانة” الثلاثة. ما على السوريين إلا أن يجتمعوا ويتحاوروا للوصول إلى دستور جديد أو إصلاح دستور العام 2012. اللجنة ستعقد في جنيف في نهاية أكتوبر. “ليس هناك جدول زمني قسري، لكن بالإمكان تحقيق ذلك بسرعة، إذا توافرت الإرادة السياسية”. قد يتم إنجاز الإصلاح الدستوري قبل موعد الانتخابات الرئاسية في 2021.

وقتذاك، تأمل موسكو أن تكون عرفت “من يأتي” في صناديق الاقتراع، بدلاً من تركيز الآخرين على “من يرحل” من القصر. القرار عبر الانتخابات برقابة دولية وشفافية عالية. القرار 2254 نصّ على مشاركة المخولين من اللاجئين والشتات السوري، وبدور للأمم المتحدة. لكن موسكو لم تنسَ أن “الغرب” لم يسمح بمشاركة 3 ملايين أوكراني موجودين في روسيا، في الانتخابات الرئاسية الأوكرانية الأخيرة. إشارة روسية إضافية إلى “ترابط المصير” بين سوريا وأوكرانيا.

الشرق اﻷوسط

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق