(فيديو) خطابات “داعشية” في مظاهرات دير الزور والنشطاء يتهمون خصومهم بتفخيخ حراكهم

جسر: ريف دير الزور:

لوحظ في مظاهرات دير الزور يوم أمس، ظهور أشخاص يطلقون خطابات تدعو إلى العنف وتحويل المظاهرات إلى  إلى عمل مسلح، وكان لافتاً قول أحد المتظاهرين بإنه “سيقلبها دولة” أي سيعيد العمل بمنهج “الدولة الاسلامية” (داعش) إذا لم تتحقق مطالب الحراك. وقد علمت جسر من مصدر موثوق أن المتحدث هو عنصر في قوات سورية الديمقراطية، ويتبع لمجلس دير الزور العسكري.

نشطاء دير الزور عبرا عن صدمتهم بظهور هؤلاء الاشخاص بينهم، واطلاقهم هذه الخطابات على الملأ مع الإصرار على تصويرها، ونشر مقاطع الفيديو الخاصة بها، وقال أحد منظمي التظاهرات لجسر إن ظهور هذه الحالات  هو “ثمرة تخطيط وعمل استخباراتي، لتفخيخ الحراك، واحباط المتظاهرين السلميين، واثارة الشكوك حول غاياته والقائمين، وبالتالي اجهاضه”.

فيما قال نشطاء آخرين ممن تواصلت معهم جسر، بأن ظهور “الدواعش” ليس مستغرباً: “فهم مازالوا بيننا، وقد اطلقت قسد سراح عدد كبير منهم، بل وضمت كبار قادتهم إلى اجهزتها الأمنية والعسكرية لحمايتهم، واستخدامهم عند الحاجة، وبدورهم لا يتردد الدواعش في اظهار نفسهم لركوب أي حركة أو موجة، مع علمهم المسبق بأن الجهات الاستخبارية تستخدمهم لا أكثر”.

في الفيديو التالي مقطعي فيديو تم تداولهما بكثافة من قبل جهات تابعة للنظام وأخرى لقسد، وارسلت لعدد من الجهات المهتمة بالشأن السوري للتدليل على أن مظاهرات دير الزور يقف خلفها داش وللزعم بأنها مقدمة لعودة التنظي وليس حراكاً سياسياً سلمياً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق