سيارة مفخخة تضرب سجن الحسكة المركزي الذي يعتقل فيه متهمون بالانتماء لداعش

جسر: الحسكة:

انفجرت عند منتصف ليلة أمس الجمعة سيارة مفخخة في سجن الحسكة المركزي (غويران) استهدفت سوره الخارجي دون ان تخلف اضرارا ببناء السجن. وافادت مصادر محلية عن سماع صوت انفجار قوي سمع في عموم مدينة الحسكة.

وﺳﺠﻦ ﺍﻟﺤﺴﻜﺔ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻱ (سجن غويران) ﻣﻦ أﻛﺒﺮ ﺍﻟﺴﺠﻮﻥ ﻓﻲ محافظة الحسكة ﺗﻢ ﺑﻨﺎﺅﻩ ﻋﺎﻡ 1958 ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﺑﻴﻦ ﺳﻮﺭﻳﺔ ﻭﻣﺼﺮ اﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﺳﺎﺑﻘﺎ ﺳﺠﻦ ﻓﺮﻋﻮﻥ ﻟﻤﺴﺎﺣﺘﻪ ﺍﻟﻮﺍﺳﻌﺔ واسواره المنيعة ﻭﻻﺣﺘﻮﺍﺋﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﻬﺎﺟﻊ ﺧﻤﺴﺔ ﺗﺸﺒﻪ ﺃﺻﺎﺑﻊ ﺍﻟﻴﺪ، ومهبط للحوامات.
ﺍﻟﺴﺠﻦ ﻳﻘﻊ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺻﺨﺮﻳﺔ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﺗﺘﻮﺳﻂ ﺣﻴﻲ ﺍﻟﻠﻴﻠﻴﺔ ﻭﻏﻮﻳﺮﺍﻥ ﻭﻋﻠﻰ جانبه ﻧﻬﺮ ﺍﻟﺨﺎﺑﻮﺭ ﻭﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻘﺎﺭ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﺘﺎﺑﻌﺔ للنظام، و قد ﺳﻴﻄﺮت ﺍلوحدات ﺍﻟﻜﺮﺩﻳﺔ عليه ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻋﺎﻡ 2016.

السجن استخدم في السنتين الماضيين كقاعدة امريكية وسجناً لعناصر تنظيم داعش وفي العام الماضي كان هناك هبوط متكرر لحوامات أمريكية داخل السجن.

ووفق بعض المصادر فإن القوات الاميركية نقلت عناصر داعش الأكثر خطورة من الاجانب من السجن الى القاعدة الامريكية في الشدادي. واصبح السجن بعدها مخصص لابناء المنطقة المتهمين بانتمائهم الى داعش والذين اعتقلتهم قسد خلال حملاتها الامنية على ريف الحسكة الجنوبي وحي غويران، ومعظم المعتقلين فيه هم من ابناء المنطقة في المحافظات الشرقية الثلاث الحسكة والرقة ودير الزور.

ومع انطلاق العملية العسكرية التركية شرق الفرات نبع السلام قام الاهالي بالتظاهر امام سجن غويران مطالبين قسد باطلاق سراح ابنائهم المعتقلين داخل السجن.

يشار الى ان قسد تسيطر على سبعة سجون كبيرة في محافظة الحسكة منها سجن غويران بالحسكة الذي خصص لاحقا للمنتسبين الى داعش من ابناء المنطقة ويبلغ تعدادهم قرابه الالف معتقل وافرجت عن ٤٠ معتقلا في الفترة السابقة عن طريق وساطة من شيوخ عشائر في المنطقة ووصفتهم قسد بمن لم تتلطخ ايديهم بالدماء بالاضافة الى سجن علايا في مدينة القامشلي وهو ثاني اكبر سجن بعد سجن غويران وخصص سجن علايا لمرتكبي الجرائم والجنح القضائية والمحكومين باحكام قضائية من المدنيين، وسجن المالكية وسجن الشدادي وسجن جركين غرب مدينة القامشلي.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق