القامشلي: نزوح وترقب بانتظار انقضاء المهلة والقوات اﻷمريكية تواصل انسحابها

جسر: القامشلي:

بعد سيطرة قوات “الجيش الوطني” المشاركة مع الجيش التركي في عملية نبع السلام على كامل “رأس العين”، وإعلان قوات سوريا الديمقراطية انسحاب مقاتليها من المدينة، سادت حالة من الهدوء والترقب الحذرين في مدينة القامشلي.

وبانتظار انتهاء الـ120 ساعة التي أمهلتها تركيا لـ”قسد” قبل أن تسحب جميع مقاتليها من الشريط الحدودي السوري-التركي، شهدت مدينة القامشلي حركة نزوح كبيرة للأهالي باتجاه إقليم كردستان شمال العراق.

فيما واصلت القوات اﻷمريكية انسحابها عبر المنطقة باتجاه الأراضي العراقية بغطاء جوي من طيران التحالف، حيث شهدت سماء مدينة تحليقاً مكثفاً للطيران اﻻستطلاعي بدأ منتصف الليل الفائت واستمر حتى صباح اليوم.

واعترض نشطاء ومواطنون من المكون الكردي طريق قوافل قوات التحالف الدولي المنسحبة إلى العراق في مدينة القامشلي عند دوار القرموطي مرتين، اﻷولى يوم أمس حيث رفع المعترضون لافتات تحمل عبارات تندد بالانسحاب من قبيل “لقد خنتم الكرد” و”ستلعنكم اﻷجيال القادمة”، وصباح اليوم قام معترضون برشق قافلة أخرى لقوات التحالف المنسحبة بالخضار والفاكهة المتعفنة.

وأعلنت “قسد” أمس إخلاء “رأس العين” من مقاتليها بشكل كامل، مؤكدة أنه لم يعد لديها أي مقاتلين داخل المدينة، في إطار اتفاق الوقف المؤقت للعمليات العسكرية مع الجانب التركي بوساطة أمريكية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق