“بلال عبد الكريم” ينصح هيئة تحرير الشام باختيار حل من اثنين

جسر: متابعات

وجه الإعلامي بلال عبد الكريم رسالة إلى هيئة تحرير الشام، من خلال مقطع مصور بثه على قناته في “يوتيوب”، داعياً إلى الكشف عن مصير أبي العبد أشداء المعتقل منذ أربعين يوماً لدى هيئة تحرير الشام.

وقال عبد الكريم في رسالته “أنا أعلم أن عمل الهيئة عمل صعب جداً ومسؤولياتهم كبيرة، ورسالتي هذه تتعلق بأبي العبد أشداء المعتقل في السجن الأمني لدى الهيئة، واعتقاله جاء لأنه رفع صوته، ووجه تهماً للهيئة، أنا لا أستطيع تأكيد التهم الموجهة إليه أو أنفيها”.

ونصح عبد الكريم الهيئة باختيار شئ من اثنين، إما أن يخلى سبيل أشداء، ويبعد عن الهيئة تماماً، أو أن تبدأ محاكمته بشكل شفاف وعلني، ليستطيع الجميع معرفة الأدلة والتهم الموجهة إليه.

واعتقلت هيئة تحرير الشام ،القيادي في صفوفها “أبو العبد أشداء”، بعد أيام من نشره تسجيلاً مصوراً كشف فيه عن ملفات فساد في الهيئة، وتراجع شعبيتها في مناطق الشمال السوري، بالإضافة إلى فشلها في الدفاع عن ريفي حماه وإدلب.

وعزا عبد الكريم طلبه هذا لكي يتمكن العالم الإسلامي بأسره رؤية العدل الإسلامي في المنطقة.

وقال عبد الكريم “كل من في هذا العالم يشاهدون ما يحدث في سورية، في افغانسان وروسيا وأمريكا وغيرها، الجهاد لا يعني القتال في الجبهات فقط، الجهاد هو كيف تديرون المنطقة التي تسيطرون عليها وتحكموها بالعدل”.

والصحفي بلال عبد الكريم، صحفي أمريكي، متزوج في سورية، التي يقيم فيها منذ أكثر من خمس سنوات، يتابعه عشرات الآلاف عبر مواقع التواصل الاجتماعي،  ويملك قناة ogn على يوتيوب.

لم يشارك في أي نشاط عسكري، ولا يحمل سلاحاً أثناء عمله الميداني، أجرى العديد من المقابلات مع شخصيات عارضت هيئة تحرير الشام منها القيادي أبو العبد أشداء، والمحامي عصام الخطيب.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق