حل “قضية كفرتخاريم” جاء بأمر من الجولاني بعد المظاهرات التي استهدفت اسمه شخصياً

جسر: ريف ادلب

بعد توتر شهدته كفرتخاريم لعدة أيام على التوالي، توصلت الأطراف المتناحرة إلى اتفاق، وتم الاتفاق بين وجهاء مدينة كفرتخاريم وممثلين عن فيلق الشام  وممثلين عن  هيئة تحرير الشام.

ونص الاتفاق، بحسب ما تناقلته وسائل إعلام، على العودة إلى الاتفاق الأول بين وجهاء كفرتخاريم وتحرير الشام، وعودة عناصر “تحرير الشام” الذين طردوا من المخفر، إلا أن ذلك سيتم بالشراكة مع عدد من شباب مدينة كفرتخاريم، كما شمل الاتفاق عودة لجان الزكاة التابعة للهيئة إلى أماكن عملها.

إضافة إلى فتح الطرقات، وانسحاب قوات هيئة تحرير الشام التي تحاصر المدينة.

أما فيما يتعلق بالمطلوبين لدى هيئة تحرير الشام، فقد نص الاتفاق على شطب جميع الأسماء، والتعهد بعدم التعرض لهم.

وشهدت عدة نقاط في محافظة إدلب مظاهرات هتفت ضد الجولاني “جولاني يلعن روحك”، جولاني ولاك ما بدنا ياك” الأمر الذي اعتبره البعض مقارنة بين الجولاني وحافظ وبشار الأسد إذ شهدت مدينة دمشق مع اندلاع الثورة السورية هتافات ممائلة “يا حافظ يلعن روحك” و”بشار ولاك ما بدنا ياك”.

وعلمت “جسر ” من مصدر خاص أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه جاء بأمر من الجولاني نفسه، بعد المظاهرات التي خرجت مندده به، وخاصة مظاهرة إدلب، وشملت المظاهرات كلاً من إدلب ومعرة النعمان وحزانو وسرمدا وأريحا وسلقين واسقاط وكللي وأرمناز وتفتناز بريف إدلب، كما شهدت مدينة الأتارب بريف حلب مظاهرة تضامنية مع أهالي كفرتخاريم، وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها  “بشار الأسد في خان شيخون وليس في كفرتخاريم”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق