تل أبيض: “وحدات الحماية” ترسل المزيد من المفخخات (فيديو)

جسر: متابعات:

جانب من الدمار الذي خلفه اﻻنفجار/المدن

قتل أكثر من 10 مدنيين، في حصيلة أولية لانفجار سيارة مففخة في مدينة تل أبيض، شمالي محافظة الرقة، بحسب مراسل “المدن”.

واتهمت وزارة الدفاع التركية “وحدات حماية الشعب” الكردية بالمسؤولية عن الهجوم.

وانفجرت السيارة أمام كازية الحمادي، ما أدى إلى مقتل أفراد من عائلة العنيزان بينهم أطفال. وأسعف “الجيش الوطني” الجرحى إلى النقطة الطبية الوحيدة في مشفى تل أبيض، ويُتوقع نقل الحالات الخطرة إلى تركيا.

وأحدث الانفجار تخريباً كبيراً في ممتلكات المدنيين، ودمّر منزل العنيزان ومحلات تجارية. وتُعتبر المنطقة التي وقع الانفجار بها منطقة صناعية، وتشهد حركة كثيفة للمدنيين القادمين من أرياف المدينة.

مراسل “المدن” أكد بعد جولة له في المنطقة، عدم وجود مقرات لأي من فصائل “الجيش الوطني” فيها، وأقرب مقر عسكري يبعد عن مكان التفجير نحو كيلومتر واحد، ويعود لـ”الجبهة الشامية”. وأكد المراسل عدم وقوع إصابات بين المقاتلين، وأن كافة الضحايا هم من المدنيين.

وهذا التفجير هو الرابع في مدينة تل أبيض، منذ سيطرة “الجيش الوطني” عليها في 15 تشرين الأول، وكان أكبرها تفجير 2 تشرين الثاني الذي قُتِلَ فيه 20 مدنياً بينهم أربعة أطفال.

كما حدثت انفجارات متعددة في مناطق سيطرة فصائل عملية “نبع السلام”. وشهدت بلدة سلوك وقوع ثلاثة تفجيرات، قتل خلالها ما لا يقل عن 10 مدنيين، في حين انفجرت سيارة مفخخة في بلدة حمام التركمان شمالي الرقة.

وتتهم تركيا و”الجيش الوطني” كلاً من “وحدات حماية الشعب” الكردية و”قوات سوريا الديموقراطية” بتجهيز السيارات المفخخة وإرسالها إلى مناطق سيطرة المعارضة. وكشفت وزارة الدفاع أن الاستخبارات التركية اعتقلت منفذ تفجير مدينة الباب، وقالت إن التفجير أعد له في مدينة منبج الواقعة تحت سيطرة “قسد”.

 

(المدن)

قد يعجبك ايضا