سلمى المصري وسلاف فواخرجي وغيرهن يتملقن الإمارات ويباركن لها (صور)

جسر: متابعات

حضر مجموعة من الفنانين السوريين احتفالية  السفارة الإماراتية بدمشق، بعيدها الوطني الـ ٤٨ الذي أقيم منذ يومين، برعاية عبد الحكيم النعيمي القائم بأعمال السفير، وحضره سياسيون على رأسهم معاون وزير خارجية النظام فيصل المقداد.

ومن أبرز الفنانين الحاضرين سلاف فواخرجي، سلمى المصري، وفاء موصلي، صفاء سلطان، هبة نور، حسام تحسين بيك، وائل رمضان، الذين وجهوا تحياتهم للإمارات على صفحاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، وباركوا لها بعيدها الوطني.

فكتبت الفنانة سلمى المصري “نبارك للإمارات العربية المتحدة، وسمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ محمد بن زايد، وسمو الشيخ محمد بن راشد حفظهم الله، وأبناء وبنات زايد بعيدهم الوطني، متمنيةً لهم دوام الازدهار، والأفراح ودوام الامن والأمان، وكل عام ودولة الإمارات بألف خير”.

View this post on Instagram

نبارك للإمارات العربية المتحدة وسمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ محمد بن زايد وسمو الشيخ محمد بن راشد حفظهم الله وأبناء وبنات زايد بعيدهم الوطني متمنية لهم دوام الإزدهار والافراح ودوام الامن والامان وكل عام ودولة الإمارات بالف خير #العيد_الوطني #العيد_الوطني_الاماراتي #الامارات #الامارات_العربية_المتحدة #أبوظبي #دبي #الشارقة #الشيخ_خليفة_بن_زايد #الشيخ_محمد_بن_زايد #الشيخ_محمد_بن_راشد

A post shared by Salma Almasri (@salmaalmasri) on

أما سلاف فواخرجي فقالت “مبارك للإمارات وأهلها العيد الوطني ال 48، جعل الله كل أيامكم بركة وأعياد، وبلادكم بلاد خير وأمجاد … سعدنا بكم … ودمشق تجمعنا على الحب دائماً … ومجدداً”.

بدورها، شكرت الفنانة صفاء السطان على الدعوة التي وجهت لها  قائلة “كل عام ودولة الإمارات العربية المتحدة بألف خير، والله يديم عليكم الأفراح ومنورين سوريا، وشكراً عالدعوة لحفل سفارة الإمارات بدمشق، وسعدت بوجودي معكم بهاليوم دامت الافراح بكل الدول العربية”.

أما هبا نور فقالت “سعيدة اليوم بتواجدي بالاحتفال الوطني الإماراتي من قلب دمشق كل عام والإمارات، وشعبها بألف خير.. وكل عام وسوريا قوية محبة معطاءة، وفخر لكل السوريين.. كل عام والأوطان العربية بخير وسلام وأمان، وانشالله منقدر نكون إيد وحدة لهدف جميل هو الحب والتطور والاستمرار”.

وألقى النعيمي كلمة خلال الاحتفالية وصف فيها قيادة بشار الأسد بـ “الحكيمة” الأمر الذي أثار غضب شريحة واسعة من السوريين متسائلين “هل قتل أكثر من مليون مواطن سوري هو قرار صادر عن قيادة حكيمة؟، وهل تهجير سبعة ملايين من تداعيات الحكمة المفرطة”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق