مديرية التجنيد تؤكد أن عمل السفارات مستمر في ظل غياب معلومات عن البدل النقدي

جسر: متابعات

أعلنت وزارة الدفاع التابعة للنظام، أنه سيتمر العمل بقبول الوثائق التجنيدية الصادرة عن سفارات النظام، إلى حين صدور تعليمات جديدة.

ونشرت صفحة وزارة الدفاع، اليوم، إعلاناً صادراً عن “القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة ــ مديرية التجنيد العامة” عن “الاستمرار بقبول الوثائق التجنيدية الصادرة عن سفارات الجمهورية العربية السورية الخاصة بالمكلفين المقيمين خارج القطر (دفع بدل نقدي ــ تأجيل إقامة ــ تأجيل دراسي ــ وحيد ــ سندات احتياطيين)”، وذلك وفق القرار الوزاري رقم /5/ لعام 2014م بنماذجها كافة حتى صدور النماذج الحديثة.

ولم يكن هناك أيه إشارة متى ستصدر النماذج الحديثة، وأوقفت السفارات والقنصليات التابعة للنظام، إصدار جميع الوثائق المتعلقة بالتجنيد والتأجيل في خدمة العلم للسوريين خارج البلاد، وذلك منذ خمسة أيام.

وأعلنت قنصلية النظام في اسطنبول التركية، في وقت سابق أنها ستتوقف عن إصدار الوثائق المتعلقة بدفع البدل النقدي، والتأجيل والإقامة، والتأجيل الدراسي، وإعفاء المكلف الوحيد، واستبعاد المكلفين بالخدمة الاحتياطية، وذلك لحين ورود التعليمات التنفيذية الجديدة، التي سيعلن عنها فور صدورها على موقع القنصلية.

وعزت القنصلية هذا الإجراء بسبب صدور قرار جديد لتنظيم آلية إصدار وثائق التجنيد للمكلفين المقيمين خارج القطر، قالت إن هدفه تسهيل إجراءات الإصدار لهذه الوثائق، في حين أن سفارات أخرى أضافت أنها بانتظار  صدور تعليمات تنفيذية جديدة للمرسوم التشريعي رقم 30 الصادر في 2007 ، الخاص بخدمة العلم.

وأقر مجلس الشعب، الشهر الفائت، تعديلاً على إحدى مواد قانون خدمة العلم حيث تضمن مشروع القانون تعديل الفقرة (ه) من المادة 97 ينص على الحجز التنفيذي على أموال المتخلفين عن خدمة العلم والحجز الاحتياطي على أموال زوجاتهم وأبنائهم.

وجاء التعديل على النحو التالي “يحصل بدل فوات الخدمة المترتب بذمة المكلف عند تجاوزه سن 42 عاماً وفقا لقانون جباية الأموال العامة ويقرر الحجز التنفيذي على أمواله دونما حاجة لإنذاره ويلقى الحجز الاحتياطي على الأموال العائدة لزوجات وأبناء المكلف ريثما يتم البت بمصدر هذه الأموال في حال كانت أموال المكلف غير كافية للتسديد”.

وقال مسؤول وصف بـ “الرفيع” في وزارة الداخلية التابعة للنظام، لوكالة “سبوتنيك الروسية” منذ أيام إنه “تم بالفعل تخفيض البدل إلى 6000 دولار أمريكي، بعد أن كان ٨٠٠٠ ألاف دولار، كما تم تخفيض سنوات الإقامة خارج الجمهورية العربية السورية إلى ثلاث سنوات”.

بدوره، أوضح أحد موظفي شعب التجنيد في سورية، لذات الوكالة، أنه لم تصل إلى الآن الجريدة الرسمية بهذا الخصوص، ولكن التسريبات جميعها تؤكد أن التعليمات المنتظرة تتعلق باجراءات قادمة، والتي ستصبح الكترونية بحيث يستطيع المغترب أن ينهي جميع أعماله المتعلقة بخدمة العلم دون الرجوع للشعبة، بالإضافة إلى موضوع تخفيض 2000 دولار من قيمة البدل النقدي، وعام واحد من المدة المقررة لإقامة المغترب في الخارج كي يحق له دفع البدل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق