بالفيديو: حرب الطرقات الدولية تتجدد والمقاتلات الروسية تضرب في أريحا والمعرة وترتكب مجزرة في إدلب!

جسر: تقارير:

مع انتهاء مباحثات موسكو، انهار صباح اليوم، اﻷربعاء 15 كانون الثاني/يناير، وقف إطلاق النار الهش في إدلب كما في ليبيا، وعاودت قوات النظام والميليشيات اﻹيرانية تصعيدها مدعومة بالطيران الحربي الروسي، بهدف فتح الطريقين الدوليين M4/M5، بعد أيام من الهدوء النسبي إثر التفاهمات الروسية-التركية.

أريحا اليوم/تويتر

وأغار الطيران الحربي الروسي صباح اليوم على بلدة “خان السبل” التابعة لسراقب وقرية “الشيخ ادريس” شرقها، كما استهدف بالقنابل الفراغية مدينة “معرة النعمان” وقرية “كرسيان” التابعة لها، إضافة إلى “حنتوتين” و”بينين” على طريق “أريحا” شمالها، كما استهدفت مروحيات النظام بالبراميل المتفجرة بلدة “كفروما”، تزمنا مع قصف صاروخي ومدفعي ثقيل نفذته قوات النظام على بلدة “الغدفة” في ريف إدلب الجنوبي، وجميعها في محيط طريق (حلب-حماة) M5.

وفي محيط طريق (حلب-اللاذقية) M4 أغارت مقاتلات النظام على مدينة “أريحا”، واستهدفتها بالقنابل الفراغية إضافة إلى استهداف مروحياته لها بالبراميل المتفجرة، ما خلف دمارا كبيرا في اﻷحياء السكنية. وأثناء إعداد هذا التقرير، تواردت اﻷنباء عن مجزرة ارتكبها الطيران الحربي الروسي بعد إغارته على سوق الهال ومنطقة الصناعة في مدينة “إدلب”.

من جانبه، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار اليوم إن قوات بلاده لن تنسحب من نقطة المراقبة في إدلب مضيفا أنه قد جرى تعزيزها، وأشار إلى محادثات مستمرة مع روسيا بشأن “إنشاء منطقة آمنة في إدلب حيث يمكن للنازحين السوريين قضاء الشتاء”.

وكان رئيس مكتب الأمن القومي اللواء علي مملوك، ممثل نظام اﻷسد في مباحثات موسكو، قد طالب “حقان فيدان” رئيس جهاز المخابرات التركي، في لقاء ثلاثي جمعهما بممثل الجانب الروسي أول أمس اﻻثنين؛ “بضرورة وفاء تركيا بالتزاماتها بموجب اتفاق سوتشي بشأن إدلب المؤرخ 17-9-2018، وخاصة ما يتعلق بإخلاء المنطقة من العناصر المسلحة والأسلحة الثقيلة وفتح طريق حلب-اللاذقية، وحلب-حماة. بحسب وسائل إعلام داعمة لنظام اﻷسد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق