بعد تصريحاتها عن “تحسن الاقتصاد”.. وزير سابق ينصح “شعبان” باﻻعتذار من السوريين!

جسر: متابعات:

وجه “نور الدين منى”  وزير الزراعة الأسبق في حكومة نظام اﻷسد، ورئيس قسم الاقتصاد الزراعي في جامعة حلب سابقا، والذي سبق أن شغل منصب المسؤول والممثل أممي لدى ( منظمة الأغذية والزراعة العالمية)، رسالة إلى المستشارة اﻹعلامية لرأس النظام بثينة شعبان ينصحها بالاعتذار من الشعب السوري.

شعبان في جنيف/انترنت

وافتتح “منى” رسالته بتذكير “شعبان” بالعلاقة التي تربطهما مشيرا إلى اﻻحترام الذي يكنه لشخصها، وأضاف “أنت عزيزة علي وصديقة على الصعيد الشخصي، ولكن حب الوطن والمواطنين المغلوبين على أمرهم وحب الحقيقة العلمية أعز عندي بكثير”.

وأوضح في إشارة لمقابلتها مع قناة الميادين التي أدلت فيها بتصريحات حول تحسن اﻻقتصاد السوري، “عندما تحدثتِ حضرتكِ بالشق الاقتصادي، وعبرتِ عما نقله لك زملاء اقتصاديون وأصدقاء، بأن الوضع الاقتصادي في سورية حالياً أفضل بخمسين مرة منه عام 2011… (تصريحك) كان صادماً ومفاجئاً، ويصعب قبوله لوطن ينزف من جراحه منذ 8 سنوات ونيف”.

وأضاف منى مخاطبا شعبان “للأسف أقولها وبصراحة: إن تصريحك يفتقد إلى أدنى معايير ومؤشرات الاقتصاد، ويفتقر حتى للمحاججة السياسية، ويفتقر حتى للشفافية وللمصداقية العلمية، في القول لشعب طحنته الحرب، وقدم الغالي والرخيص، وتحمَّل الجوع والفقر والمرض، كما تحمّل الوجع على فراق أبنائه، وتحمل…. وتحمل غرق أولاده في البحر”.

وبحسب منى، فإن أقل ما يقال في تصريحات شعبان، إلى جانب تصريحات “مسؤولين في القيادة السياسية أحيانا والسلطات التنفيذية والتشريعية في أحيان أخرى؛ ومن الإعلام”، أنها “تضع العقل على الكف”، وفق تعبيره.

وختم منى رسالته ناصحا شعبان “كصديقة اولا وكمسؤولة ثانيا”، باﻻعتذار من السوريين عن تصريحاتها “احترما لمشاعر الناس ومعاناتهم؛ ووضعهم الاقتصادي المزري… واعتباره زلة لسان غير مقصودة”.

بثينة شعبان توضح: أتحدث عن اﻻقتصاد لا عن الوضع المعيشي للمواطنين.. وسوريون يردون

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق