الطيران الحربي الروسي يقتل طفلتين في “جدرايا” وثالثة في “ارحاب” ويجرح مدنيين في “بشنطرة” غرب حلب

جسر: ريف حلب:

قُتلت طفلتان، وأُصيب مدنيان، جراء غارة للطيران الحربي الروسي استهدفت قرية “جدرايا” القريبة من بلدة “معارة النعسان” في ريف حلب الغربي.

آثار العدوان الروسي على قرية جدرايا/الخوذ البيضاء-حلب

وأفادت “منظمة الدفاع المدني السوري-الخوذ البيضاء” أن الطفلتين؛ عيناء الخالد 4 سنوات، وريتاج الخالد 5 سنوات، تنتميان إلى عائلة من مهجري ريف حماة.

آثار العدوان الروسي على قرية بشنطرة/الخوذ البيضاء-حلب

وبحسب المنظمة، فقد قتلت الطفلة مريم عبد القادر أبو راس 5 سنوات بغارة جوية استهدفت قرية “أرحاب” في ريف حلب الغربي، إضافة ﻹصابة مدنيين جراء غارة على قرية “بشنطرة”، أحدهما الطفل محمد رسلان.

آثار العدوان الروسي على قرية ارحاب/الخوذ البيضاء-حلب

كما استهدف الطيران الحربي الروسي، بغارتين متزامنتين؛ قريتي “كفرنوران” و”كفرناها” لم ترد بعد تفاصيل عن أضرارهما.

آثار العدوان الروسي على قرية ارحاب/الخوذ البيضاء-حلب

وصباح اليوم، أودت غارة للطيران الروسي  بحياة ستة أطفال مع أمهم وأبيهم في قرية “كفرتعال”؛ إضافة إلى شاب في الثانية والعشرين، قُتل في غارة سابقة على القرية صباح اليوم.

آثار العدوان الروسي على قرية بشنطرة/الخوذ البيضاء-حلب

كما استشهد الطفل جمعة رشيد 10 أعوام، وأصيبت امرأة على الأقل، نتيجة القصف الروسي على منازل المدنيين في بلدة “تقاد”، القريبة من “كفرتعال”، تزامنا مع استهداف طيران النظام المروحي لـ”المنصورة” وجمعية الصحفيين بالبراميل المتفجرة.

وبالبراميل المتفجرة أيضا، استهدفت مروحيات النظام قبل قليل، قريتي “اللبليرمون” و”كفرحمرة” ومحيط دوار اللبليرمون على التخوم الشمالية الغربية لمدينة حلب، دون ورود معلومات عن اﻷضرار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق