هجومان عنصريان يوديان بحياة 11 شخصا بينهم 5 أتراك في ولاية “هيسن” اﻷلمانية

جسر: متابعات:

ارتفع عدد قتلى الهجوم المسلح المزدوج الذي وقع مساء أمس اﻷربعاء، في مدينة هاناو التابعة لولاية هيسّن غربي ألمانيا إلى 11 قتيلا، بينهم المشتبهين بتنفيذ العملية.

من موقع أحد الهجومين/اﻷناضول

وذكر بيان صادر عن مديرية الأمن بولاية هيسن، أن هجومين استهدفا اثنان من مقاهي الشيشة في شارعين مختلفين بالمدينة المذكورة، ما أسفر عن مقتل 11، وإصابة عدد كبير من رواد المكانين.

وأضاف البيان، بحسب وكالة أنباء “اﻷناضول”، أن الهجومين وقعا في حدود الساعة العاشرة مساء أمس بالتوقيت المحلي، فيما ذكر مسؤول في الشرطة المحلية، أن قوات الأمن داهمت منزل أحد المشتبهين، وعثرت في الداخل على جثته وشخص آخر.

وبحسب الأنباء التي تناقلتها وسائل الإعلام المحلية اﻷلمانية، فإن 5 أتراك لقوا مصرعهم في الهجوم المسلح، إلا أن هذه المعلومات لم توثّق بعد من قِبل السلطات الرسمية.

من موقع أحد الهجومين/اﻷناضول

وفي تغريدة على حسابه في تويتر، أعرب المتحدث باسم الحكومة الألمانية ستيفان سيبرت عن تضامنه مع أسر الضحايا وتمنى الشفاء العاجل للجرحى.

وذكرت صحيفة بيلد الألمانية، أن منفذ الهجوم المسلح هو يميني متطرف يدعى “توبياس ر”، موضحة أن “توبياس ر”، نفذ الهجوم بدوافع يمينية متطرفة.

من جانبه، دعا المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، السلطات الألمانية لبذل جهود قصوى لتوضيح كافة حيثيات هجوم مدينة “هاناو”.

وفي تغريدة نشرها عبر حسابه على موقع “تويتر”، اليوم الخميس، تمنى قالن الرحمة لكافة ضحايا الهجوم، والشفاء العاجل للجرحى، وأضاف: “إن العنصرية كالسرطان المتفشي وننتظر من السلطات الألمانية بذل جهود قصوى لتوضيح كافة حيثيات الحادث”.

بدوره قال وزير الخارجية التركي مولود تشاوويش أوغلو “إن لم تضع الدول الأوروبية حدا للعنصرية فيما بينها فإن عواقب ذلك ستكون خطيرة جدا”، بحسب “اﻷناضول”.

ونقلت الوكالة التركية عن مصادر محلية ألمانية أن “السلطات الألمانية تحقق في الهجوم المسلح بمدينة “هاناو” في إطار احتمال أن يكون عملية إرهابية”.

وأكدت دوائر أمنية في ألمانيا أنه تم العثور على مقطع فيديو وخطاب اعتراف بالجريمتين، وأن الخبراء المعنيين يعكفون في الوقت الحالي على تحليل الخطاب ومقطع الفيديو، بحسب وكالة اﻷنباء اﻷلمانية.

قد يعجبك ايضا