مباحثات سعودية ـ أمريكية حول إدلب والأخيرة تصفها بـ “المثمرة”

جسر: متابعات

زار السفير الاميركي في سورية جول رايبرون السعودية، والتقى بمسؤولين في الخارجية السعودية، لبحث دعم المعارضة السورية ومناقشة الوضع في ادلب.

ونشرت صفحة السفارة الأمريكية في سوريا على “فيس بوك” منشوراً قالت فيه “انتهينا للتو من مناقشات مثمرة مع شركائنا السعوديين بحثنا خلالها الوضع الصعب في سوريا، وخاصة الهجوم العسكري على ادلب من قبل نظام الأسد و روسيا والنظام الإيراني”.

وأضافت “كما ناقشنا الشراكة الوثيقة المستمرة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية دعماً للمعارضة السورية ودعماً لحل سياسي للنزاع السوري وفقاً لقرار مجلس الأمن 2254”.

وصوت مجلس الأمن في عام ٢٠١٥ على القرار رقم 2254، وهو مشروع قرار أميركي، نص على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة ممثلي النظام والمعارضة السورييْن للمشاركة “على وجه السرعة” في مفاوضات رسمية بشأن مسار الانتقال السياسي، على أن تبدأ تلك المفاوضات مطلع كانون الثاني 2016 “بهدف التوصل إلى تسوية سياسية دائمة للأزمة”.

واعتمد القرار على بيان جنيف، ودعم بيانات فيينا الخاصة بسوريا، باعتبارها الأرضية الأساسية لتحقيق عملية الانتقال السياسي، بهدف إنهاء النزاع في سوريا، وشدد على أن الشعب السوري هو من سيحدد مستقبل سوريا.

 

قد يعجبك ايضا