“قيصر” عبر “صحيفة سعودية” يتهم الائتلاف بـ “الابتزاز”.. والأخير يدعو لعدم المزاودة عليه

جسر: متابعات:

أجرت صحيفة عكاظ السعودية حواراً مع الضابط المنشق المعروف باسم “قيصر” وصديقة سامي، منذ يومين، تحدثا فيها عن عملهما، وتناولا بالنقد الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية، حتى أنهما اتهما شخصيات، لم يسمياها، في الائتلاف بالسعي وراء تحصيل الأموال وجني مكاسب سياسية، ما أجبر الأخير على إصدار بيان يوم أمس.

وبين الائتلاف أنه “مع اقتراب موعد دخول قانون قيصر حيز التنفيذ، وكأي قانون آخر يتعلق بالشأن السوري فقد قام الائتلاف، وبما ينسجم مع واجباته ومسؤولياته، بتشكيل فريق عمل خاص بمتابعة عملية تنفيذ القانون الذي أقرّه مجلس الشيوخ الأمريكي، والذي يهدف لمحاسبة المجرمين وحماية المدنيين السوريين”.

مع اقتراب موعد تنفيذه.. الائتلاف الوطني يتخذ إجراءاً يتعلق بـ “قانون قيصر”

واعتبر الائتلاف أن مهام الفريق هي مهام مؤسسية تتعلق بالقانون الذي تم إقراره، وليس له صلة بجهود الشاهد “قيصر” وفريقه، ولا بعمله ونشاطه، ولا بالقضايا القانونية التي يتابعها، مع دعمنا الكامل لهم ولشجاعتهم.

وأكد الائتلاف أنه سيبذل كل ما هو ممكن من جهود لدعم الجانب المتعلق بتنفيذ الحكومة الأمريكية لهذا القرار، بما يضمن ملاحقة كل من أجرم بحق الشعب السوري.

واعتبر أن أي محاولة لخلط الأوراق، أو إجراء مزاودات على الائتلاف ودوره ومسؤولياته هي محاولات في غير محلها، ولا تخدم إلا الأطراف التي تسعى لزرع الشقاق بين أبناء الشعب السوري.

كما بين الائتلاف أن المسائل الأخرى المتعلقة بموقف أي شخص من الائتلاف هي قضايا تعنيه شخصياً، نافياً ما ورد في مقابلة قيصر وسامي بالمجمل، مبيناً أنه نظر  إليها في إطار حرية الرأي والتعبير التي تعدّ من أبرز أهداف الثورة السورية.

ووفقاً لسامي رفيق قيصر وردا على سؤال هناك شخصية معروفة في المعارضة، لا داعي لذكر اسمها يقول، إنه ساعدكم في البداية في توثيق الصور واعتمادها كدليل من مراكز توثيق، ثم نشب بينكم خلاف مالي؟ أجاب إنه “لا يحق لأحد أن يقول إنه ساهم في توثيق الصور، لأن عملية التوثيق هي عمل خالص قام به كل من قيصر وسامي في الداخل السوري. وثانياً لا أحد يحمل مثل هذا الملف ويعرض حياته للخطر من أجل المال، على العكس أنا وصديقي قيصر منذ أن خرجنا ونحن نعاني من مشاكل سواء مع بعض أطراف المعارضة السورية أو مع الأطراف التي تحاول استثمار قوة وتأثير ملف قيصر الأخلاقي، واللعب على وضعنا الأمني، نحن في خطر دائم فكيف نستثمر هذا الملف مادياً!”

واتهم سامي جزءاً كبيراً من من وصفهم بمدعي المعارضة السورية الذين أرادوا أن يتولوا العمل في الملف، بانهم استهتروا بأمن قيصر وسامي وسلامتهم وسلامة عائلاتهم من أجل أن يتصدروا  المشهد ويجنوا مكاسب مادية وغير مادية من هذا الملف.

وأكد أنهم في فريق عمل قيصر ليس لديهم أية مطامع سياسية إطلاقاً، ولم يكن هذا الهدف منذ البداية حين قرروا ينقلوا هذا الملف للعالم الخارجي ويفضحوا جرائم الأسد.

ولفت إلى أنهم يعيشون  بمستوى أقل من أي عائلة لاجئة بسبب المخاوف الأمنية التي تمنعهم من دخول دورات لغة أو مزاولة أي عمل ممكن أن يؤمن لهم الحد الأدنى من الاكتفاء المادي.نظراً لوجود شبكات للنظام السوري من الجواسيس في الدول الأوروبية.

واتهم قيصر  أكثر من عشرين منظمة ومؤسسة يعملون تحت اسم فريق قيصر، تتقاضى مئات الآلاف من الدولارات سنوياً من الدول المانحة بحجة دعم الملف الإنساني والقضائي، مستغلين وضعنا الأمني، وعدم قدرة فريق قيصر على الظهور، لافتاً غلى أنه سيأتي وقت مناسب للكشف عنهم.

وأكد سامي أن المعارضة المتمثلة بالائتلاف أو المستقلة عنه لم تقدم أية مساعدة سياسية أو مالية أو على سبيل الدعم الدولي، على العكس تماماً، فقال “هناك من حاول ابتزاز الملف وابتزاز الفريق وتحديداً (قيصر وسامي كأشخاص)، كنا نأمل أن تكون المعارضة سنداً لهذه القضية التي تتعلق بآلاف السوريين لكن هذا لم يحدث”.

وأضاف “تعرضنا لابتزاز كبير من شخصيات تدعي أنها تمثل جزءاً من المعارضة السورية، وبلغت هذه الابتزازات حد الخطر الأمني على حياتنا، ربما ليس الوقت مناسباً للكشف عن التفاصيل والأسماء والجهات، لكن سيأتي اليوم الذي نكشف للشعب السوري حقيقة هذه الفئات المعارضة، على الأقل الشخصيات التي تعاملنا معها في بداية العمل على الملف”.

ونوه سامي إلى أن هناك  مجموعة تسلقت على الائتلاف وسيطرت عليه، والآن هي في محاولة للتسلق على قانون قيصر ومن ثم تجميده كما قامت بتجميد الائتلاف خلال السنوات الماضية، لافتاً إلى أنه “كنا نتمنى من الائتلاف أن يقوم بإصلاحات إدارية وقانونية تتعلق به والسعي لتحقيق نجاحات سياسية، بدل محاولة التسلق على أي مشروع ناجح، في الوقت الذي نرى فيه النظام في أزمة داخلية خانقة على مستويات كثيرة وصراعات داخل قيادته لم نر المتسلقين على الائتلاف يقومون باستثمار كل ذلك وإنما يشكلون فريقاً للتسلق على نجاحات الآخرين”.

واعتبر قيصر أن “ملف قيصر وقانون قيصر جعل ملفاً تفاوضياً بيد مجموعة غير مؤتمنة على تضحيات الشعب السوري وثورته العظيمة”.

جيمس جيفري يكشف موعد تنفيذ قانون قيصر

 

للاطلاع على المقابلة كاملة على موقع صحيفة عكاظ اضغط هنا

قد يعجبك ايضا