ميليشيا القاطرجي تبتز أهالي حلب بالمساعدات

– جمعية براء القاطرجي تستخدم المساعدات ﻹجبار أهالي حلب على تجنيد أبنائهم في صفوف ميليشيا شقيقه حسام القاطرجي
– موظفو الجمعية طردوا المراجعين بعد علمهم أنهم ليسوا من ذوي المنخرطين في الميليشيا وأنهم كانوا في المدينة إبان سيطرة المعارضة

جسر: حلب:

يشتكي عدد كبير من أهالي اﻷحياء الشرقية في حلب، الذين يلتمسون المساعدات من سلطات اﻷمر الواقع المسيطرة على المدينة، من سوء تعامل موظفي جمعية براء القاطرجي وعناصر ميليشيا شقيقه حسام القاطرجي. 

قرب قسم الشرطة بحي مساكن هنانو في حلب/جسر

ونقل مراسل صحيفة جسر عن بعض اﻷهالي المراجعين لمكتب الجمعية في حي العرقوب قرب ثكنة هنانو اليوم الثلاثاء، أن موظفي الجمعية رفضوا مساعدتهم، وقاموا بإهانتهم وطردهم، بعد أن اكتشفوا أن المراجعين ليسوا من ذوي المنخرطين في صفوف الميليشيا، وأن بعضهم من المقيمين في المدينة إبان سيطرة فصائل المعارضة عليها.

وأكد مراجع لمراسلنا، أن موظفة في مكتب الجمعية أهانت امرأتين، وتعدت عليهما بالضرب أثناء طردها لهما، وأضاف المراجع، أن أحد الموظفين طرد اﻷهالي الجالسين في قاعة اﻻنتظار بعد استكمال ملفاتهم وقال لهم: “انقلعوا من هون وبس يكون حدا من أولادكم ضمن مجموعات المعلم حسام القاطرجي تعالوا نعطيكم مساعدة”.

وتسيطر مجموعات من الميليشيا التابعة لعضو “مجلس الشعب” حسام القاطرجي على عدة مناطق في اﻷحياء الشرقية لمدينة حلب، مثل حي ضهرة عواد وحي الميسر، وتتخذ مواقع وحواجز لها بالقرب من مطار النيرب العسكري إلى جانب القوات الروسية، بعد انسحاب الميليشيات اﻹيرانية من محيطه قبل أيام.

قد يعجبك ايضا