بعد اتهام الجيش الوطني بقتل والده المسن .. “رياض عمك” يكشف الحقيقة

الوالد المتوفى

جسر: متابعات:

تداول ناشطون ومواقع كردية، خبراً يفيد بالعثور عل جثة المواطن “مسلم أحمد عمك” قيل إنه خطف من قبل فصائل الجيش الوطني في الخامس عشر من الشهر الجاري، في بلدة “جنديرس” التابعة لعفرين بريف حلب، ولكن ابن الضحية خرج لينفي كل تلك المزاعم.

وذكر ناشطون أن المواطن  البالغ من العمر 88 عاما، قتل على الفصائل الموالية لتركيا، بعد مرور عدة أيام على خطفه، ورمي جثمانه في النهر.

وبعد جدل كبير، خرج ابن الرجل المتوفى، ليحسم الجدل مهاجماً قناة  رووداو (كورمانجي) الكردية مؤكداً أن وفاة والده جاءت إثر غرقه في النهر.

وقال رياض أحمد عمك في منشور على صفحته في “فيس بوك”، مطالباً قناة رووداو (كورمانجي) الكردية، توخي المصداقية في نشر الأخبار و جعل الحقيقة هي الهدف و ليس “الارتزاق”: “في تاريخ ١٤ / ٥ / ٢٠٢٠، خرج والدي مسلم احمد عمك من البيت، وهو يعاني من مرض الزهايمر عن عمر يناهز ٨٨ عاماً. حيث تاه في الطريق قرب نهر عفرين وأثناء محاولته العودة إلى البيت انزلق من على المنحدر وسقط في نهر عفرين بعد مسافة ٢ كم جنوب كرسانة وتوفى غرقاً”.

وأضاف “ونحن عائلة المرحوم مسلم احمد عمك ننفي جملة و تفصيلاً خبر مقتل والدنا، وذلك بناءاً على التقرير الطبي الصادر عن الطبابة الشرعية في عفرين، والتي أكدت بأن حالة الوفاة كانت نتيجة غرق في نهر عفرين مع وجود كدمات ناتجة عن السقوط و انتفاخ الناتج عن المدة الزمينة التي بقي فيها المرحوم في الماء ( ٥ أيام ) دون وجود أثار للضرب او الرصاص أو أي أداة حادة”.

وشن رياض هجوماً على  قناة روداو ( كورمانجي ) Rudaw Kurmanci، فقال ” لقد اخترقت كل المعايير الأخلاقية واجتازت كل القواعد والاسس المهنية في نشر أخبارها الكاذبة، وتحولت إلى نافذة ارتزاقية لنشر الأكاذيب والقصص المفبركة . لتخويف أهالي عفرين من العودة و اختلاق قصص مفبركة لنشر حالة الرعب في عفرين أكثر مما هي عليها، كما اختلقت قصة مقتل والدي”.

 

قد يعجبك ايضا