تحقيق أميركي في مقتل “حمادي البو طه” يكشف عن دور “فاغنر” ومثيلاتها في الحرب السورية

لا تكشف هذه الدراسة المعمقة والموثقة بدقة، فقط عن جريمة الحرب التي ارتكبتها مجموعة فاغنر الروسية بحق المواطن السوري حمادي البوطه، بل تلقي الضوء على مجمل عمل الشركات الأمنية الروسية الخاصة، ودورها القذر في القتال إلى جانب نظام الأسد، وهي تفتح الباب واسعاً للبحث أيضاً في “الثمن” الذي قدمه نظام الأسد لشركات المرتزقة هذه مقابل قتل الشعب السوري، والذي بدأت علائمه بالظهور تباعاً، من خلال منح امتيازات كبرى لشركات روسية، على ارتباط بهذه الشركات الأمنية، وعلى رأسهم مالك فاغنر يفغيني بروغورين، المشهور بطباخ فاغنر.