دمشق: مقتل وحيد اللاعبة الرياضية هالة المغربي على يد عنصر مفرزة والأخيرة تشكر الأجهزة الأمنية

جسر: متابعات:

قتل، يوم الجمعة، الشاب يزن الجمعة، وهو ابن اللاعبة الرياضية السورية السابقة “هالة المغربي”، والبالغ من العمر 33 عاماً، برصاصة من قبل أحد الحواجز الأمنية التابعة لقوات نظام الأسد في حي المزرعة بالعاصمة دمشق، إثر ما يبدو إنه مشادة كلامية.

وأعلنت ذلك اللاعبة عبر صفحتها فيس بوك، مطالبة بأخذ حق دم ابنها، ودم الشبان التي قالت إنهم ظلموا.

وجاء في منشورها الذي لا يخل من تأييد النظام “اللي زعلوا مني نص العالم كرمال وقفتي مع البلد و النظام و الرئيس و الجيش، انا هالة ابني الوحيد ينقتل على ايد عناصر مفرزة تابعة للامن… لاي جهة كانت..بس تابعة للبلد للرئيس…للجيش…معقول…هيك يصير….عذرا….لا عزاء لا كلام بدي حقي و حق دم ابني و دم كل الشباب اللي ماتوا ظلم..اذا كنا عن جد بسورية….بدي حق دم ابني”.

وبعد عدة منشورات شاركتها اللاعبة على صفحتها نشرت قبل ساعات، خبراً يفيد بأنه ألقي القبض على القاتل، موجهة الشكر  إلى كافة “الجهات الحكومية و العسكرية و الامنية و المدنية التي اهتمت و تابعت”.

وعن كيفية مقتل الشاب قال خاله في منشور “انتهت حياته بطلقة غادرة من عنصر خسيس من عناصر حماية رئيس جهاز أمن سكن في حي المزرعة، سهر يزن مع أصحابه ورجع إلى بيته، لا أعرف ما الذي جرى لكن النذل أطلق عليه النار من بندقية روسية، طلقة في الرأس، الأنذال من زملاء هذا الحقير حاولوا دفع السيارة باتجاه الخلف لتوليد انطباع بأن إطلاق النار كان نتيجة خشيتهم من هجوم”.

وأضاف “جمعوا الفوارغ لكن وصول عناصر الشرطة العسكرية أحبط مخططهم، حاولوا لفلفة الموضوع لكن تدخل قريب يزن مدير إدارة مكافحة الإرهاب أربك مخططاتهم، والدة يزن لم تستوعب ما حدث تقدمت بشكوى لدى قائد الشرطة العسكرية الذي استجاب بطريقة مذهلة، انتشرت عناصر الشرطة العسكرية وحاصرت مبنى تواجد عناصر الحراسة”.

وكانت المغربي قد أشارت في منشور لها أن القتل كان على يد يد مفرزة أمنية وليس حاجز لجيش النظام، فقالت “الحارة التي قتل فيها يزن  فيها مفرزة تابعة لسكن احد الالوية، يعني ما ببحقلهم يقطعوا الشارع بحاجز معدني متل ما بيعملوا دائماـ نتيجة التحقيق تم دفش السيارة بعيدا عن الحاجز، و بشهادة شهود من الحارة شافوا العناصر عم يدفشوا السيارة بعيد عن مكان وقوفهم، يعني مو الشب طحش و طار بالسيارة”.

يذكر أن يزن خريج كلية الاقتصاد والتجارة وحاصل على ماستر في إدارة الأعمال، يعمل في منظمة الصليب الأحمر الدولي، وهو مدرب رقصات التانغو والتشاتشا، ووالدته هالة المغربي، مواليد 1959، هي لاعبة قوى أولمبية.،مثلت سوريا في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 1980 في موسكو.

 

قد يعجبك ايضا