برلمان الأسد: ابتسامات على أوجاع الشعب .. وقسمٌ على القرآن والإنجيل معاً

جسر:متابعات:

مع انعقاد أولى جلسات مجلس الشعب التابع للنظام يوم أمس، ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بصور أعضاء المجلس، وهم لا يرتدون الكمامات، و بلا أي إجراءات وقائية ضد فيروس كورونا المنتشر بكثرة في مناطق سيطرة نظام الأسد.

أثارت هذه الصور سخرية السوريين ، بين متهكم على من يمثل الشعب في البرلمان ، وهم لا يتخذون أي إجرائات وقائية، وبين ما أسماها آخرون “المهزلة” ، حيث علق موقع ” تلفزيون الخبر” الموالي على الصورة قائلاً : لكن الصور لا تكذب: هاهم أعضاء مجلس الشعب المنتخبين من الشعب في “سيلفيات” كثيرة، يضحكون في المجلس، يبتسمون ويجهّزون أنفسهم لخدمة من انتخبهم” بكل نشاط وحيوية.

ويضيف الموقع : ربما أغضبت هذه الصور البعض، على مبدأ “إذا ابتليتم بالمعاصي فاستتروا”، إذ نعلم كم أنت فخور ياعضو مجلس الشعب الجديد بالامتيازات الكثيرة التي ستحصّلها، لكن يفضل أن تخفي الـ”فينير” والـ “هوليود سمايل” فأغلب السوريين ينامون جوعى.

وفي السياق ذاته، برزت صورة للممثل و عضو مجلس الشعب للمرة الثانية على التوالي عارف الطويل ، حيث ظهر “الطويل” أثناء تأديته القسم وهو يضع يده على القرآن والإنجيل معاً.

الصورة أثارت موجة سخرية من قِبل السوريين على مواقع التواصل لكون عارف الطويل شبيحًا للنظام واشتهر بمنشوراته الكيدية للسوريين عامة وللممثلين السوريين الذين انحازوا للثورة خاصة.

ليعود عارف الطويل بنشر الصورة على صفحته الرسمية موضحًا أداءه القسم على الإنجيل والقرآن الكريم معًا بـ “نعم أنا أول من وضع يده متعمداً على القرآن والإنجيل معاً أثناء القسم ، هكذا علمتنا أمي ضمن عائلتي السورية وهذا ما تعلمته في مدرستي السورية .
نشأت على احترام الأديان وعدم التفريق بينها ، لهذا وضعت يدي على القرآن والإنجيل معاً”.

 

قد يعجبك ايضا