اتفاق جديد بشأن الهجرة واللجوء في 30 أيلول بعد حريق موريا

أعلن وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، عن قرار جديد من الاتحاد الأوروبي بشأن اللاجئين المشردين في اليونان عقب دمار “مخيم موريا”

جسر: متابعات:

أعلن وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، عن قرار جديد من الاتحاد الأوروبي بشأن اللاجئين المشردين في اليونان عقب دمار “مخيم موريا” بسبب الحريق الذي أصابه.
حيث قررت عشر دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي أنها ستستقبل حوالى 400 مهاجر قاصر لا يرافقهم بالغون وتم إجلاؤهم من جزيرة ليسبوس اليونانية، بعد الحريق الهائل في مخيم موريا.
وأوضح وزير الداخلية الألماني، خلال مؤتمر صحافي مع نائب رئيس المفوضية الأوروبية مارغاريتيس سكيناس، أمس الجمعة، أن كلًّا من ألمانيا وفرنسا ستتكفلان بما بين مئة و150 من هؤلاء الأطفال القاصرين، وفقًا لموقع “مهاجر نيوز”.
وأكد أن المفوضية الأوروبية ستكشف عن مقترحات لاتفاق جديد بشأن الهجرة واللجوء، في 30 أيلول.
بالوقت الذي خرج فيه آلاف المتظاهرين إلى شوارع عدة مدن ألمانية، لحث ألمانيا والاتحاد الأوروبي على استقبال اللاجئين الذين تم إنقاذهم بعد أن دمّر حريق “مخيم موريا” للاجئين.
حيث طالبوا بإخلاء فوري لجميع المخيمات في الجزر اليونانية وطالبوا دول الاتحاد الأوروبي باستقبال اللاجئين.
مع اندلاع النيران في المخيم ليل الثلاثاء الماضي، وجد أكثر من 12 ألف مهاجر أنفسهم على الطريق الرابط بين المخيم ومدينة ميتيليني، في طوابير امتدت على مسافة 3 كلم، وفقًا لوكالة فرانس برس.

قد يعجبك ايضا